المكتبة

إجتماع لمجلس الشعب عن زواج القاصرات

عقدت اليوم إدارة المرأة في الطبقة إجتماع لمجالس الشعب  تحت شعار ” توحدنا إنتصرنا سنقاوم لنحمي لا للعنف ” وذلك في مركز الثقافة والفن، لمناقشة حل مشاكل المجتمع من زواج القاصرات وعمالة الأطفال وتعدد الزوجات.

وحضر الإجتماع رئساء الكومينات في الأحياء والقرى ومجلس الطبقة المدنية وعضوات من إدارة المرأة.

بدأ الإجتماع بالوقوف دقيقة صمت, تلاها شرح الإدارية من لجنة المرأة في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ولاء الناجي الوضع السياسي في المنطقة وقالت:” جميعنا نعلم التهديدات التركية على مناطقنا والتي يحاول أردوغان من خلالها فرض سيطرته عليها وإستعادت أمجاد الدولة العثمانية والإحتلال العثماني على بلادنا, لكن بقوة إرادتنا استطعنا ايصال رفض مخططاته وبشكل سلمي, من خلال المسيرات والإعتصامات والوقفات الإحتجاجية ضد الإحتلال.

إختتمت ولاء حديثها ” قامت إدارة المرأة بإستكمال حملتها السابقة بعد نجاحها على الصعيد السياسي, أخذت نهج جديد اجتماعي وتحت شعار ” توحدنا….إنتصرنا….سنقاوم لنحمي, لا للعنف “, وتتضمن اجتماعات جماهرية وزيارات للبيوت وندوات المدارس للمعلمين والطلاب عن زواج القاصرات والمخدرات وعمال الأطفال …إلخ .

وبدرها تحدثت العضوة في إدارة المرأة نادية محمد  عن أضرار زواج القاصرا ت وتأثيره على المجتمع وما تجره هذه المشاكل من ويلات على مجتمعنا فعلى كل أب وأم معرفة مايجري مع أبنائنا ومراقبتهم في سن المراهقة والتي تعد أصعب مرحلة في عمر الأنسان ففي هذه المرحلة يكون الشب أو الفتاة طائش ليس مسؤل عن تصرفاته ولا يستطيع التحكم بمشاعره او التميزبين الخطأ والصواب .

وأضافت نادية محمد ” الزواج المبكر قد يؤدي عالى مشاكل نفسية قد تواججها الفتاة كونها لم تعيش طفولتها بشكلها الطبيعي وتحملت المسؤولية في سن مبكر مثل مسؤولية الزوج والمنزل والأطفال فيترتب على ذلك عدم ثقتها بنفسها “.

هذا وتم مناقشة طرق لحل هذه السلبيات في المجتمع من قبل مجالس الأحياء وطرح أراء ومقترحات .

وفي نهاية الإجتماع أصدر مجلس الطبقة المدني بيان إلى الراي العام ، وقرئ من قبل الرئاسة المشتركة في مجلس الطبقة المدني علوش الخضر.

وجاء في البيان ” أننا اليوم نعيش تحت ظل الإدارة المدنية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا حياة تشاركية بين جميعا المكونات والطوائف في مختلف العروق والأديان مقاومين بذلك كل الضغوط التي تقع على عاتقنا نحن أبناء هذه المنطقة وكما هو الحال منذ القدم كانت المراة ولا زالت هي المضحي الأول في مجتمعنا والمثابرة في تحقيق أهدافها رغم كل  الصعوبات والمشاكل والعراقيل التي تقف في طريقها .

وأضاف البيان ” نحن كمجلس الطبقة المدني تضامناً مع حملة المراة في المنطقة تحت شعار توحدنا إنتصرنا سنقاوم لنحمي لا للعنف ” فنبدأ بذلك المفاهيم الخاطئة التي شاعت كثيراً فيما بيننا من زواج القاصرات وظاهرة تسول النساء وعمالة الأطفال والكثير من الحالات التي تجعلها عرضة للوقوع كضحية ” .

وفي ختام البيان ” وفي النهاية لا يسعنا الا أن نشكر إدارة المراة في منطقة الطبقة على جهودها المبذولة ونؤكد بدورنا على وحدتنا للوصول لتنظيم مجتمعنا وفق إدارة حرة وتضامن مشترك لحل القضايا الأجتماعية والمجتمعية حتى تكون المرأة قادرة على نيل حقوقها وفق رؤى ديمقراطية حرة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق