المكتبة

” نضال المرأة كان طلباً لسلام و العيش بحرية”

 اكدت عضوة مجلس المرأة تهاني لذيذ, بأنه الآن ترفرف حمامة سلام في بلدهم, وكانت المرأة المناضلة التي رفضت الظلم و الإستغلال صانعة لهذا السلام,و من هنا كان مطلبها للسلام و العيش بحرية.

بادر مجلس المرأة السورية بمناسبة حلول اسبوع السلام العالمي, الذي يصادف انطلاقاً من 21 الشهر الجاري, إقامة عدة فعاليات على مستوى شمال و شرق سورية, تحت شعار ” سلام بلا حدود”.

عرض اليوم لجنة الثقافة الفن بالتنسيق مع مجلس المرأة السورية تزامناً مع يوم سلام العالمي معرض للفن التشكيلي الثاني بعنوان” الفن من اجل السلام”, و ذلك في مديرية الفنون و المسارح بالثانوية الصناعية, بحضور عضوات واعضاء  المؤسسات المدنية والثقافية لمدينة منبج وريفها في يوم الأحد.

 بدأت الفعاليات بدقيقة صمت, تلاها كلمة باسم مجلس المرأة السورية القتها عضوة العلاقات في مجلس المرأة السورية فرع منبج رولا العثمان, و التي عبرت في كلمتها انهم كمجلس المرأة السورية, اطلقوا عدة فعاليات على مدار الأسبوع لإيصال صوتهم للعالم, بأن السلام خيارهم, بدورهم كنساء و يتخذون منه نهجاً في بناء مجتمع يحقق انسانية الإنسان.

وانطلقت فعاليات مجلس المرأة السورية, بفعاليات اسبوع السلام يوم امس من مدينة الرقة, والآن في مدينة منبج و ستستمر في فعالياتها لغاية اسبوع.

 تلاها كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها القتها الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي نزيفا خلو, والتي قالت في كلمتها:” ايماناً منا بالإنسانية وترسيخ بمفهومها, والإرتقاء بها وما تشهده المنطقة بشكل عام من صراع دموي و حروب في سورية و شمالها و شرقها, المتمثلة بهمجية مرتزقة داعش, والذي شكل اكبر احصائية للجرائم الوحشية من حيث التفنن بأساليب التعذيب”.

وتوجهت نزيفا في ختام كلمتها برسالة محملة بالحبة والسلام لجموع الإنسانية, واستنكرت جميع الأساليب الوحشية التي مرت بها سورية.

تلاها كلمة باسم مجلس المرأة في مدينة منبج و ريفها القتها عضوة مجلس المرأة تهاني لذيذ, وبدأت حديثها بالقول:” بمناسبة حلول اسبوع السلام العالمي نجتمع تحت شعار” سلام بلا حدود”, و توجت تهاني بشكرمجلس المرأة السورية لإقامة هذه الفعاليات, إيماناً بدور المرأة لبناء هذا سلام.

و عبرت أنه في 21 بموجب القرار الذي اعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة, و الذي يتم فيه الإحتفال بقوة التضامن العالمي, لبناء عالم مليء بالسلام و الإلتزام بوقف العداء والقتال.

تابعت تهاني كلمتها موضحة بأنه الآن ترفرف حمامة سلام في بلدهم, و التي كانت المرأة المناضلة صانعة لها, والتي رفضت الظلم و الإستغلال, وكانت تواقة للحرية, و من هنا كان مطلبها للسلام والعيش بحرية.

بعد ذلك تم تقديم عرض مسرحي قدمته فرقة مسرح منبج تحت عنوان” إلى اوربا”, و الذي كان يتحدث عن حياة الأسرى في القرية من تربية المواشي والأعمال البسيطة, وتحكي المسرحة عن الأشخاص اللذين تعرضوا لخديعة بأن اوربا اجمل من بلادهم, لكن ما شهدوه في اوربا اثبت العكس.

 عقب الإنتهاء من المسرح توجه الحضور لقص شريط إفتتاح المعرض, وقص الشريط من قبل عضوة مجلس المرأة السورية فرع مدينة منبج مريم الحياني.

و ضم المعرض رسومات فنية وتشكيلية عن المقاومة و السلام و الحرية.

و لا تزال فعاليات مجلس المرأة مستمرة على مدار اسبوع  في مناطق شمال و شرق سورية, بمناسبة اسبوع السلام العالمي, والذي يهدف لإيصال صوتهم للعالم بأن السلام خيارهم بدورهم كنساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق