المكتبة

مؤتمر ستار يتعمق في موضوع المرأة والدين خلال حملته

أكدت ريما أحمد بأنهم تطرقوا في حملتهم لمناقشة موضوع الدين لإظهار دور المرأة في الأديان, وخاصةً ضمن الإسلام، الذي أعطاها الحق وكرمها، كما قالت:” المرحلة القادمة لحملتنا سنزور بها الأهالي ونجتمع بالنساء في منازلهن”.

قام مؤتمر ستار بتاريخ19/9/2019م, يوم الجمعة بتنظيم خطبة ضمن حملته, وبدأت خطبة الجمعة في جامع الشيخ محمد حبش في مدينة كوباني، وأدار الخطبة الشيخ محمود عثمان ممثل الأوقاف لإقليم الفرات، وحضر الخطبة العشرات من رجال المدينة.

 نظم مؤتمر ستار في روج آفا ضمن الحملة التي أعلنها في شهر آب الماضي فعاليات هامة” كالمسيرات والإجتماعات, اصدار بيانات وتوزيع مناشير”, وتناولت الحملة خطبة عن دور المرأة وأهميتها في الدين الإسلامي ،سلطت هذه الخطبة الضوء على انتهاكات داعش المتشددة على المرأة، وستستمر مجريات الحملة حتى وقف الدولة التركية المعادية, عن التدخل بمناطق شمال وشرق سوريا.

وبعد إنطلاق حملة مؤتمر ستار في مناطق اقليم الفرات، بادرت النساء في جميع المؤسسات والمراكز الخدمية ومنظمات وهيئات المرأة, للمشاركة ضمن الحملة التي حملت شعار”حافظوا على أرضكم وكرامتكم, واهزموا الإحتلال وداعش”، وجائت هذه الحملة تنديداً بالدولة التركية وتهديداتها على شمال شرق سوريا.

وكان قد توافد العشرات من المصلين في مدينة كوباني إلى جامع الشيخ محمد حبش الذي يقع في حي 48 في المدينة، وصعد الشيخ محمود عثمان إلى منبر الجامع ليخطب للحضور في خطبة الجمعة, التي أتت في سياق حملة مؤتمر ستار ضد الدولة التركية وتدخلاتها في روج آفا.

وعن هذا الجانب تحدثت ريما أحمد منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات وقالت:” بدأت حملتنا ضد التهديدات التركية على شمال وشرق سوريا، وحاولنا أن نسلط الضوء على جانب الدين أيضاً في هذه الحملة، وركزنا في موضوعنا على دور المرأة في الإسلام وكيف كانت ضمن كافة الأديان وخاصةً من الجانب الإسلامي، وتطرقنا في الشرح عن بعض الشخصيات النسائية ضمن الأديان, اللواتي كان لهن كيان وأهمية في مساندة الرجل, وكان هناك عدل ومساواة بين الجنسيين,  وكانت المرأة ذات شأن كبير, وركزنا في موضوعنا عن الإنتهاكات التي كان يفتعلها داعش ضد المرأة بتنفيذ أحكامه المتشددة عليها دون رحمة”.

وأشارت ريما بأن مرتزقة داعش قاموا بتشويه الدين الإسلامي من خلال ممارساتهم الظالمة على المرأة، وكانوا لايسمحون لها بالخروج من المنزل إلا بمرافقة محرم لها، وأمروها بأن ترتدي اللباس الأسود وقيدوا حريتها، فهؤلاء المتشددين كانوا يسيرون الدين على هواهم ويدعون أنه إسلام ،لكن دين الإسلام هو دين المحبة والتسامح, الذي أعطى للمرأة حرية التعبير في الحياة.

ونوهت ريما بأن الدولة التركية تحاول احتلال مناطقنا في شمال وشرق سوريا, لكي تعيد أفعال داعش وهي تحمل فكرهم الإرهابي، وأردوغان يريد القضاء على وجود المرأة وكسرها ويسعى لتكبيلها بعقائده الظالمة.

وانهت ريما حديثها بالقول:”ونحن سنستمر في حملتنا وسنبادر بزيارة عامة لجميع المنازل في كافة مناطق الإقليم, من أجل الإجتماع بالنساء وتعريفهن بهدف حملتنا وبرنامجها ولنستمع لآرائهن عن الحملة ونتناقش معاً في كيفية دوامها، وأردنا من هذه الحملة أن تعبر كل النساء وبصوت واحد عن رفضهن للإحتلال التركي الفاشي على مناطقنا الآمنة، وسنواصل مقاومتنا حتى النصر ووضع حد للدولة التركية لكف تدخلاتها في بلادنا”.

وأنطلقت فعالية مؤتمر ستار بتاريخ 8/8/2019/م،وبدأت الحملة بإعلان فعاليتها بعد التهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق