رحاب جبو” ظهور داعش مرةُ أخرى خطر على الشعب السوري”

قالت إدارية اتحاد المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء رحاب جبو, أن الخطر الكبير على جميع الأراضي السورية يبدأ مع ظهور داعش مرةً أخرى من جديد,  فالإعتقالات والإنتهاكات التي حدثت سابقاً مع وجود داعش في سوريا إلى الآن يدفع ثمنها الشعب السوري, ويوجد ضحايا وعنف نفسي, بالإضافة إلى المعتقلين, اللذين حتى هذا اليوم لم يعرف مصيرهم”.

ومع احتلال الدولة التركية للعديد من المناطق في شمال وشرق سوريا, بالإضافة إلى تهديداتها بالهجمات والإحتلال والآن بدء ظهور داعش من جديد على الأراضي السورية, وهذا يسبب خوف على مصير الشعب في المناطق السورية”.

وأجرت مراسلة وكالة أنباء المرأة لقاء خاص مع إدارية اتحاد المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء, حول استمرار التهديدات التركية على شمال وشرق سوريا وظهور داعش في المناطق السورية، وبهذا الصدد تحدثت لعدستنا إدارية اتحاد المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء رحاب جبو وقالت في بداية حديثها”: مع استمرار الدولة التركية بالتهديدات لمناطق شمال وشرق سوريا،  تركيا تقوم بالتهديدات على المنطقة الوحيدة التي حصلت على الأمان والإستقرار في جميع الأراضي السورية”.

والدولة التركية تحاول من خلال هذه التهديدات, زرع الفوضى بين الشعوب في المنطقة,  فهي الشعوب المتآخية التي تعيش بسلام بتلك المنطقة”.

وأضافت رحاب في حديثها” فالسلام المتواجد في هذه المناطق هو لوجود الديمقراطية، فجميع الشعوب التي تعيش في هذه المناطق تنادي بالديمقراطية وتسعى لديمقرطة جميع الأراضي السورية، وجميع العالم رأى أن حل الأزمة السورية والصراعات السورية القائمة في سوريا هو النظام الديمقراطي”.

والنظام الديمقراطي يسعى لديمقرطة الشعوب والذي يشمل حقوق كافة المكونات الموجودة في المنطقة”.

وأعربت رحاب”  فالنظام الديمقراطي الجديد الذي يسعى به المشروع الديمقراطي ليس لمصلحة الدولة التركية، فمصلحة الدولة التركية من خلال هذه التهديدات هو إحياء داعش من جديد”.

فإن تركيا بحجة إرسال الوافدين الموجودين في تركيا تقوم بإرسال الإرهابيين لإعادة إحياء داعش من جديد”.

وأردفت رحاب من خلال حديثها ظهر داعش من جديد في مقاطعة عفرين وهذا الظهور بات بشكل إعلامي,  بالإضافة إلى منطقة الباب بات ظهور داعش أمام مرأى العالم، فأن تركيا تحاول من خلال سياستها القذرة التي تتبعها بحجة ” المنطقة آمنة”, بحجة إرسال الوافدين من الأراضي التركية إلى الأراضي السورية,  فهي تقوم بزج المجموعات الإرهابية وداعش وإعادة ارسالها لتركيا”.

وأشارت رحاب في منتصف حديثها لأن القوى الوحيدة التي حارب داعش هي قوات سوريا الديمقراطية,  فهي بإرسال هذه المجموعات الإرهابية مرةً أخرى,  تقوم بعرقلة قوات سوريا الديمقراطية من تحرير المناطق الثانية”.

وأتمت رحاب حديثها” أن هدف الدولة التركية هي عرقلة قوات سوريا الديمقراطية,  بالإضافة إلى عرقلة مشروع الأمة الديمقراطية وإقامة مشروع الإدارة الذاتية في مناطق شمال وشرق سوريا وفي سوريا عامةً”.

واستمرت رحاب في حديثها” فالخطر الكبير على جميع الأراضي السورية مع ظهور داعش مرةً أخرى من جديد, فالإعتقالات والإنتهاكات التي حدثت سابقاً مع وجود داعش في سوريا إلى الأن يدفع ثمنها الشعب السوري, و إلى الآن يوجد ضحايا وعنف نفسي, بالإضافة إلى معتقلين حتى هذا اليوم لم يعرف مصيرهم”.

وإن إحياء داعش من جديد يزيد المخاطر والمخاوف, فأن الشعب بشكل عام لديه مخاوف من إعادة ظهور داعش مرةً أخرى،

وناشدت رحاب في ختام حديثها جميع الدول الإقليمية والدول العالمية لوقف إعادة ظهور داعش من قبل الدولة التركية، ف نحن كشعوب المنطقة وشعوب منطقة الشهباء,  نعاني من داعش لسنوات وحتى الآن نعاني من الإنتهاكات التي كان يمارسها داعش على أهالي مناطق الشهباء, و نناشد جميع الدول لمنع تمدد تركيا خاصةً في إرجاع المجموعات الإرهابية التي تسمى بداعش”.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =