مجتمع- ثقافة

إنطلاق فعاليات المهرجان الثالث للأطفال في إقليم الفرات في يومه الأول

إنطلقت اليوم فعاليات مهرجان الأطفال الثالث في إقليم الفرات, بهدف تنمية المواهب الفنية لدى الأطفال.

وبدأت اليوم فعاليات مهرجان الأطفال الثالث في إقليم الفرات بمسيرة للأطفال, بهدف تنمية المواهب الفنية لدى الأطفال وتعزيز الإنتماء الوطني لديهم.

وبدأت المسيرة من ساحة المرأة الحرة في مدينة كوباني وصولاً إلى ساحة السلام بتنظيم من هيئة الثقافة والفن, بالتعاون مع القوس الذهبي، وجاب الأطفال شوراع المدينة بأزياء تنكرية حاملين أعلام هيئة الثقافة والفن.

وعند الوصول إلى ساحة السلام سيراً, أكمل الأطفال مسيرتهم بالسيارات في كافة شوارع الرئيسية في مدينة كوباني, وصولاً إلى مركز الثقافة والفن “باقي خدو” في المدينة.

وبعد الوصول إلى مركز الثقافة والفن وقف المشاركون دقيقة صمت على أرواح الشهداء, تلاها إلقاء كلمة من قبل شفين قول آغاسي باسم مؤتمر ستار قالت فيها:” في البداية أبارك هذا المهرجان على جميع الأطفال والقائد وكافة الحضور وأقول أنه تم إبادة ثقافتنا من قبل جهات عديدة منذ زمن ولكن منذ ثورة 19 تموز, و قمنا بإحياء ثقافتنا من جديد, لأنه ضمن تلك الثورة تم إحياء ثورات عديدة كثورة المرأة، ثورة اللغة، وثورة الثقافة التي تأتي في بدايتها تعزيز الثقافة لدى أطفالنا من خلال مهرجانات كهذا المهرجان وأتمنى التوفيق للجميع”.

وحققت ثورة 19 تموز أنتصارات عدة على كافة الأصعدة الإجتماعية سواءً، الإقتصادية، السياسية والثقافية وخاصة من جهة تحرير المرأة من العبودية, التي كانت فيها وبالتالي إحياء الثقافة الكردية لدى المجتمع.

وكما تم إلقاء كلمة من قبل ريزان نعسان باسم الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الفرات قال فيها:” باسم الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الفرات نشكر جميع من قام بهذا المهرجان الذي هو مزيج بين الترفيه وأهداف تربوية وتعلمية في جو جديد, لإنشاء الثقافة التربوية لدى الأطفال، وإنشاء مواهب الأطفال وما هو مفيد للطفل والطفولة وإعطائهم حقوقهم لأن الأطفال هم جيل المستقبل، ونحن في الإدارة الذاتية الديمقراطية ندعم أي عمل فني يدعم المجتمع بشكل عام”.

ويهدف هذا المهرجان إلى تحقيق أهداف تربوية وتعلمية لإنشاء الثقافة التربوية لدى الاطفال وتنمية الحسن الوطني والإنتماء للوطن لدى الطفل وربط الطفل للبيئة المحيطة به وتنمية مواهبهم الفنية, وتعزيز الجوانب الإنسانية لدى الطفل.

وتم إلقاء كلمة من قبل كولجين قاسم باسم هيئة الثقافة والفن والقوس الذهبي في إقليم الفرات أشارت فيها إلى أن في داخل كل طفل حلم يود تحقيقه ونحن كهيئة الثقافة والفن نريد التقدم بالأطفال وتحقيق أحلامهم الطفولية ونرى الأن أن ثقافة اطفالنا متغيرة مع الزمن وعن طريق هكذا مهرجانات وفعاليات نود أسترجاع الثقافة التي ينتمون إليها أطفالنا لبناء جيل تربوي وثقافي.

وشددت كولجين في النهاية أنها تأمل من الأمهات بالتعاون مع المعلمين والمعلمات وهيئة الثقافة والفن, بإحياء الثقافة الكردية من جديد لدى أطفالهن وبناء جيل واعي تربوي ومُثقف.

واختتم فعاليات يوم الأول للمهرجان بتقديم فرقة كورال الغنائية التابعة لمركز الثقافة والفن عروض غنائية.

ويعد هذا المهرجان الثالث من نوعه حيث أقيم مهرجانين في العامين الماضين في مركز الثقافة والفن بمدينة كوباني, بهدف تنمية المواهب الفنية لدى الأطفال وتعزيز الإنتماء الوطني لديهم.

هذا وزينت قاعة الإحتفال برسومات كرتونية وبوالين ملونة والعاب الأطفال, ونذكر بأن المهرجان سيستمر على مدى ثلاث ايام على التوالي في مركز باقي خدو للثقافة والفن بفعاليات مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق