بيانات و نشاطات

مهرجان الألوان عبارة عن إعداد نفسي للعودة إلى المدرسة

 شددت المشاركات في مهرجان الألوان, على إستعدادهن التام لإستقبال عام دراسي جديد, وعبرن عن فرحهن بالعودة إلى المدرسة بعد إنقطاع دام 4 أشهر, كون هذا المهرجان كان عبارة عن إعداد نفسي للأطفال, للعودة للمدرسة بهمة عالية.

نظمت لجنة التربية والتعليم, بالتنسيق مع  منظمة إنماء الفرات مهرجان الألوان, بهدف استقبال الأطفال للمدارس وهم بكامل النشاط, وذلك في مقره الكائن في مدرسة ساطع الحصري,  الواقعة في حي المشلب في الطرف الشرقي من مدينة الرقة.

وحضر المهرجان ممثلين من إدارة المرأة وممثلين من لجنة التربية والتعليم ومكتب ذوي الإحتياجات الخاصة,  في مجلس الرقة المدني والمئات من أطفال المدارس وذويهم.

وخلال لقاء خاص أجرته وكالة انباء المرأة الحرة مع المعلمة المرشدة النفسية في منظمة إنماء ” خديجة العبد”, بالقول :” الهدف الأول والأساسي للعمل على تحضير مهرجان الوان, هو الدعم النفسي وتحضير الأطفال لكي يستقبلوا عامهم الدراسي الجديد بهمة عالية.

وعن التحضيرات للمهرجان قالت لنا خديجة:” عملنا على التحضير للمهرجان لمدة أسبوعين متتاليين, حيث تم اختيار اكثر الأطفال الموهوبين, ودعمهم اكثر, لكي يستطيعوا تقديم أفضل ما يملكون من خلال الفقرات, التي قدمت من رسم وشعر, رقص وغناء,  بالإضافة إلى الرواد الذين شاركوا بمسابقه الذكاء العلمي التي كانت بسؤال وجواب.

وكانت قد اختتمت فعاليات المهرجان بمسابقة سؤال وجواب, حيث تم تشكيل اكثر من فريق, لإختبار معلوماتهم العلمية, وانتهت المسابقة بفوز كلا الفريقين

أنهت خديجة حديثها بالقول :”  الأطفال هم بنات الأجيال القادمة وعليهم مسؤولية بنات المستقبل, لذا هم اكثر من يحتاج إلى الإهتمام, والدعم النفسي والتشجيع الكافي لإكمال مسيرة التقدم.

وخلال لقاء اخر لنا مع الطفلة” إيمان العمر” التي عبرت عن سعادتها لمشاركة المهرجان مع أصدقائها, موضحة أنها كانت بين من أعدوا الرقصات والفقرات التي تجسد وآقع الشوق للعودة إلى المدارس.

وبعد منح لجنة التربية والتعليم الذاتي في شمال وشرق سورية مدة 4 شهور ما تسمى العطلة الصيفية، وبعد إنتهاء العطلة الصيفية, إستقبل طلاب مدينة الرقة اليوم الأول للعام الدراسي.

أكملت إيمان معبرة عن شوقهم إلى المعلمات والمعلمين, اللذين بذلوا جهدهم في تعليمهم في العام الماضي, وخاصة في مواد التربية والتعليم ك” الرياضيات, العلوم العامة, اللغات وغيرها من المواد”.

شددت إيمان في ختام حديثها على أنها مستعدة مع رفيقاتها للعودة إلى المدرسة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق