نهوض المرأة في عين عيسى بجهود مكتب المرأة لمجلس سوريا الديمقراطية

يساهم مكتب المرأة لمجلس سوريا الديموقراطية في منطقة عين عيسى بحملات توعوية في جميع مناطق شمال وشرق سوريا، للعمل على نهوض المرأة ودمجها للمشاركة في صياغة دستور سوريا الجديد.

يسعى مكتب المرأة في مجلس سوريا الديموقراطية إلى تمكين المرأة في المجتمع، وتمكينها في كافة المجالات السياسية، والإقتصادية، الإجتماعية، لتصبح قادرة على إدارة ذاتها في الحياة الإجتماعية والعملية، وبادر بالعديد من الفعاليات التوعوية للنساء في جميع مناطق شمال وشرق سوريا, وخاصةً المرأة في المناطق المحررة حديثاً، من أجل مساعدتهاعلى الخروج من مخلفات الحرب والضغوطات النفسية التي أدت لتحطيم كيانها وسببت لها معاناة كثيرة، ويهدف مكتب المرأة لتفعيل النساء في المجتمع من جديد ليكون لهن دوراً أساسي في صياغة دستور سوريا الجديد.

وعلى هذا الجانب تحدثت العضوة ظبية الناصر العضوة  في مكتب المرأة لمجلس سوريا الديموقراطية وقالت:” تقع على عاتقنا مجموعة من المهام, ونحاول دائماً أن نتواصل مع كل النساء في كافة انحاء شمال وشرق سوريا وخاصةً, في المناطق المحررة حديثاً, وهدفنا هو التوجه لكل النساء للعمل على نهوض واقع المرأة,  نظراً لما عانته في الأزمة الأخيرة حيث عانت من ضغوطات سياسية عدة, من فصائل إرهابية وواجهت العنف بمختلف أشكاله من العنف النفسي والجسدي، وحالات الحرب والنزوح، ونرى المرأة الآن موجودة في المخيمات وفي مناطق اللجوء, ولاتزال تعاني من مخلفات الإحتلال، ومكتب المرأة يحاول أن يهتم بالمرأة ومعاناتها ويجد لها حلاً في أي مكان مناسب لها “.

وأشارت ظبية بأن المرأة يقع على عاتقها النهوض بالمجتمع وتطويره، لذا مكتب المرأة يبادر بمجموعة من الفعاليات للمرأة الإدارية  ضمن مجال عملها وتمكينها من خلاله,  بالإضافة للميادين الأخرى، ونركز على ضرورة مشاركة المرأة في الجانب السياسي, لأننا نلاحظ أن هناك ضعف واضح للنساء في كل المناطق في المجالات السياسية.

وعمدت الأنظمة الحاكمة لإبعاد المرأة عن المجال السياسي وممارسة حقها، وكان النظام البعثي يرجح الحق للرجل في خوض العمل السياسي بحسب سياسة  الدولة الخاصة به، وكانت المرأة موجودة ضمن مجالس الدولة  لكنها لاتستطيع أن تدلي برأيها بحرية، وبعد الأزمة السورية تفاقمت الأزمة عليها أكثر، وتأزمت شخصيتها نتيجة خروج الفصائل المسلحة كالجيش الحر، جبهة النصرة، ومرتزقة داعش, الذين نفذوا سياستهم التعسفية ضد النساء وقيدوهن بسياسة أفكارهم الرجعي,ة التي سببت معاناة كبيرة لكافة النساء في المجتمع على كافة الأصعدة الحياتية.

وأوضحت ظبية الناصر بأنهم يسعون لتشجيع المرأة في الخوض في الجانب السياسي ومزاولته والأنتظمام به, والعمل على تمكينها من خلال هذا المجا, ل لتكون جديرة وتثبت نفسها في هذا الميدان ،وهم يعملون على توجيه المرأة في المناطق المحررة حديثاً, لأنها تعاني من الأفكار المتشددة التي زرعتها فيها المجموعات الإرهابية، وهي تعاني من حالات نفسية صعبة.

ويبادر مكتب المرأة بعقد اجتماعات وندوات لتوعية المرأة ومساعدتها بالتعرف على ذاتها، وجرت تلك الفعاليات في جميع المناطق التي تحررت حديثاً من إرهاب داعش في” الرقة، الطبقة، دير الزور”.

ونوهت ظبية الناصر بأنهم يتعاونون مع  المنظمات والمجالس المدنية, للوصول لحل الأزمة لدى كل امرأة، ودورهم هو توعية النساء ورفع معنوياتهن, ليعدن من جديد ويشاركن بحياة جديدة وسليمة، فالمرأة هي الأم ويقع على عاتقها تربية الأبناء الذين هم جيل المستقبل وهم سيتابعون بناء المجتمع، وإذا كانت الأم ذات وعي سوف تنتج أبناء أكثر وعياً.

وينسق مكتب المرأة مع منظمات المرأة والهيئات والمجالس الخاصة بالنساء, بالإضافة للهيئات في دعم وتشجيع المرأة في المجتمع وتخليصها من الظروف الصعبة التي تعيشها نتيجة أزمات الحروب، ويتم تنظيم إجتماعات توعية دورية في مختلف المناطق الشمالية الشرقية، ويسعى مكتب المرأة مع المجالس والمنظمات النسائية, لتطوير فكر المرأة ومساندتها معنوياً ونفسياً لإدارة ذاتها في الحياة الإجتماعية والمهنية.

وبينت ظبية الناصر بأنهم سيحاولون التوجه للمرأة خارج شمال وشرق سوريا, ويسعون للتواصل مع النساء المتواجدات في المناطق للعمل معاً بذات الهدف والسياق, فتوعية المرأة والوقوف إلى جانبها ضروري جداً، من أجل الوصول لأهدافنا وتعليم المرأة وتقويتها في كافة الجوانب الإقتصادية، الإجتماعية، السياسية، وتوعيتها بحقوقها القانونية .

 ويسعى مكتب المرأة لمجلس سوريا الديموقراطية, بأن يوسع فعالية عمله ومساعدة  أكبر عدد ممكن من النساء السوريات, بمختلف المناطق السورية, وتنظيمهن فكرياً واجتماعياً، ويصل إلى ركيزة طموحاتهن في الحياة ولإبراز ذاتهن ضمن المجتمع.

اختتمت ظبية حديثها بالقول:” نحن نسعى لإعداد وتجهيز المرأة للمشاركة في صياغة الدستور,الذي  سيضع برنامج لوضع سوريا الجديدة اللامركزية ،ونحن نحاول أن نخلق كوادر نسائية في اللجنة الدستورية ويكون للمرأة يد فيها, وهو سيطبق على المجتمع الذي تمثل المرأة جزء أساسي ضمنه وبدورنا نعمل على اعدادها لتكون جاهزة لآداء هذه المهمة”.

وأعلن عن مجلس سوريا الديموقراطية في 11/اكتوبر/2015م،ويعتبر المجلس الممثل السياسي والإداري الدبلوماسي لقوات سوريا الديمقراطية.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + 11 =