شكرية حسين تتحدث عن اهم اسباب الطلاق في المجتمع

اكدت الإدارية في دار المرأة بمقاطعة الحسكة شكرية حسين, أن أهم اسباب الطلاق في المجتمع, هي زواج القاصرات, وأن فترة الزواج لا تستمر اكثر عدة أشهر, لأن الفتاة في هذه المرحلة لم تكن قد أتمت مرحلة النضج النفسي والجسدي.

خلال ثورة روج افا وشمال شرقي سوريا, أخذت المنظمات النسائية وبشكل خاص  مؤتمر ستار على عاتقها مساندة المرأة  للمطالبة بحقوقها, من خلال إعداد جملة قوانين قضائية خاصة بالمرأة, وكذلك من خلال تأسيس دور المرأة في معظم المدن والمناطق.

افتتحت دار المرأة بمقاطعة الحسكة عام 2012م, وفي عام 2014 تم وضع القوانين الخاصة بدار المرأة,  ومنها زواج القاصرات، تعدد الزوجات، منع العنف ضد المرأة، جرائم الشرف، حقوق المرأة الإجتماعية، الإقتصادية، السياسية…إلخ.

ويتزوج حوالي 12مليون فتاة  تحت سن ال18 في العالم سنوياً, وفق تقرير أصدرته منظمة الأمم المتحدة في آذار 2018م, وتتم نسب كبيرة من هذه الزيجات في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعارض رجال الدين وأحزاب وجماعات إسلامية, تعديل أو تحديد سن أدنى للزواج .

وتسببت الحرب المستمرة في سوريا  منذ اكثر من 8 سنوات, بإرتفاع معدل زواج القاصرات من 7 إلى  30 في المئة عام 2015 م, حسب المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية.

وفي سياق ذلك اجرت وكالة  انباء المرأة لقاء خاص مع الإدارية في دار المرأة في مقاطعة الحسكة شكرية حسين والتي حدثتنا بداية, عن أهمية دار المرأة في المجتمع, من خلال الشكاوى التي تتقدم بها النساء, إلى دار المرأة يومياً, وتقوم  الدار بحلها ووضع حلول ترضي كافة الأطراف منها” زواج القاصرات، تعدد الزوجات، العنف، الطلاق”.

ويبدأ  دوام مركز دار المرأة يومياً من الساعة 8صباحاً حتى 3عصراً, وتتألف من 7عضوات, منهم اثنان في الإدارةو2 في الأرشيف و2 في لجنة الصلح و1 في الإستقبال, تقوم بتسجل اسماء المراجعين.

وذكرت شكرية أن اكثر المشاكل التي تعرض على دارة المرأة ” ممارسة العنف، الطلاق، وزواج القاصرات، تعدد الزوجات, الخلافات الزوجية, التي تأتي من زواج القاصرات, وهنالك قضايا جزائية  تنقل إلى المحكمة.

وتعرض على دار المرأة يومياً, عشرات الشكاوى من النساء, مايقارب 50 شكوى خلال شهر واحد, وتقوم دار المرأة بحل حوالي 30 شكوى منها، كما أن هناك شكوى, تُقدم من قبل الرجل إلى الدار.

أشارت شكرية بأننا نقوم بتبليغ الأهالي, لوقف زواج القاصرات, لأن زواج القاصر, يقتل المرأة, والقائد اشارإلى أن وقف زواج القاصرات يحتاج لعشرات الثورات.

أكدت شكرية أن أهم اسباب الطلاق التي يعاني منها المجتمع, هو زواج القاصرات, وأن الزواج في هذه الحالة لا يستمر سوى عدة أشهر, كون الفتاة لم تتم نضجها الجسدي والفكري بعد.

وتعرف منظمة الصحة العالمية مرحلة المراهقة, على أنها  فترة نمو الإنسان ونمائه التي تعقب مرحلة الطفولة وتسبق  مرحلة البلوغ في عمر يتراوح  بين 10 سنوات و19سنة, وهي تمثل العديد من التحولات الحاسمة,  في عمر الطفل  وتتميز بسرعة هائلة في وتيرة نموه وتغيره .

أوضحت شكرية بأن هناك شكاوي تقدم من قبل  الرجل إلى دار المرأة, وأنه بعد الإستماع إلى الشكوى, نرى أن الرجل هو الذي يقوم بتعنيف المرأة.

واضافت شكرية لحديثها” إننا في دار المرأة نواجه انتقادات كثيرة, من قبل المجتمع والرجل, وانها سبب المشاكل, وهذا غير صحيح,  فإننا نقوم  بحل المشاكل  العالقة بين الرجل والمرأة, وبفتح دورات توعية للمرأة, ونناقش معهن ونُأمن فرص عمل لهن.

أنهت شكرية حديثها بأن المرأة أصبحت قوية, واثبتت وجودها في هذه الثورة في جميع مجالات الحياة, والآن تقف في وجه تهديدات الدولة التركية من خلال الدروع البشرية, من خلال الفعاليات والنشاطات التي تقوم بها.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 11 =