المكتبة

الإدارة الذاتية مظلة لجميع الإدارات والمجالس العامة والخاصة

 أكدت نساء الإدارات والمجالس, أن الإدارة الذاتية مظلة تحمي المرأة, ومشاركتها السياسية والإجتماعية والإقتصادية, لتثبت نفسها في جميع الأعمال والمجالات.

وخلال لقاء خاص لنا أجرته وكالتنا وكالة انباء المرأة الحرة مع الإدارية في إدارة المرأة في الرقة زليخة عبدي تبارك لأهالي شمال وشرق سورية,  وبالأخص المرأة الذكرى السنوية الأولى لتأسيس الإدارة الذاتية, قائلة :” نبارك تأسيس الإدارة الذاتية في شمال شرق سورية, هذه الإدارة التي مرعلى تأسيسها عام كامل من الإنجازات المهمة, التي قدمت لأهالي سورية والمناطق المحررة، بهدف إخراجهم من تلك الحقبة, التي آثرت بشكل سلبي على الشعب السوري.

تابعت زليخة حديثها بالقول :” عانت الإدارة الذاتية الكثير من المعوقات, وخاصة أن الشعب لم يعد لديه الثقة بأي أحد, بعد ما شهده من داعش.

أكدت زليخة أنه مع تحرير كل منطقة تم طرح فكرة تأسيس الإدارة الذاتية, التي تعني حكم وإدارة الشعب نفسه بنفسه، حيث انطلقت فكرة تشكيل الإدارة الذاتية من مناطق الجزيرة,  متجهة إلى كوباني ومن ثم تل ابيض وإلى المناطق المحررة” الرقة, الطبقة, منبج, ودير الزور”.

ومنذ بداية الإحتجاجات المناهضة لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد في عموم سوريا وروج آفا, مطلع عام 2011 م, وتحولها إلى صراع عسكري مسلح على السلطة, اعتباراً من عام 2012 م, مما خلف الآلاف من الضحايا بين فاقد للحياة وجريح ولاجئ, بالإضافة إلى الدمار الذي لحق بالبنية التحتية في عموم المدن والمناطق السورية, استطاع الشعب الكردي ومكونات روج آفا البقاء بعيداً عن تلك الصراعات, والحفاظ على المدن والمناطق الكردية في روج آفا, بعيدة عن الصراع العسكري وما خلفه من دمار، ومع منتصف عام 2013 طرحت فكرة إعلان الإدارة الذاتية, لتتكلل بالإعلان في بداية عام 2014.

وأعلنت الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة في 21 كانون الثاني 2014 من قبل العشرات من التنظيمات والأحزاب والشخصيات الوطنية من الكرد، العرب, السريان ” آشوريين، كلدانيين وآراميين”, تركمان، أرمن وشيشان، كحل أمثل للحفاظ على وحدة سوريا الجغرافية, وحل القضايا الأثنية والطائفية والمناطقة بروح تشاركية وعلى أساس الإتحاد الطوعي والحر.

تابعت زليخة بالقول :” تشكلت الإدارة هادفة في بداية عملها, إلى التكتل مع الشعب والتضامن والعمل بيد واحدة, وأخذ كافه المكونات الموجودة في المنطقة المحررة, للمشاركة على تأسيس الإدارة الذاتية.

وتشاركُ في الإدارة الذاتية الديمقراطية جميع مكونات المنطقة من كُرد, عرب, سريان ” آشوريين, كلدانيين, آراميين” وتركمان, أرمن, شيشان، إضافةً إلى 50 حزباً وتنظيماً سياسياً واجتماعياً، يمثلون مختلف شرائح المجتمع في روج آفا.

اختتمت زليخة الحديث بالقول :” المرأة هي العمود الفقري والأساسي في المجتمع, لذا نالت الحق أن تأخذ النصف من مراكز الإدارة الذاتية, لذا تم تشكيل مكاتب خاصة بالمرأة داخل الإدارات الذاتية, ووضع نضام داخلي خاص بها تعمل عليه, لكي تلبي للمرأة ما تستطيع من الدعم لتطورها نحو الأفضل .

وخلال لقاء اخر لنا اجريناه مع لينا الصالح عضوة لجنة المرأة في مجلس الرقة المدني تقول :” الإدارة الذاتية خيمه تظلل جميع المجالس العامة والخاصة والكومينات والإدارات تحت ضلها.

واكدت لينا في حديثها أنه قدمت الإدارة الذاتية الكثير للشعب, وبالأخص المرأة من مجالس وإدارات خاصة بها, تستطيع من خلالها اثبات نفسها في تطوير المجتمع.

وخلال لقاء خاص لنا مع  مريم محمد احدى عضوات المجلس التشريعي تقول :” ذكرى تأسيس الإدارة الذاتية قيمة بالنسبة لنا كنساء, حيث أن المرأة أصبحت صاحبة رأي وقرار, وشاركت في كل المجالس والكومينات والإدارات وهذا الفضل يعود إلى الإدارة الذاتية,  التي أدخلت المرأة في جميع المجالات التابعة لإدارتها.

والجدير بالذكر انه أعلنت الإدارة الذاتية لشمال شرق سورية, في مقرها الكائن عين عيسى بتاريخ 7 أيلول 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق