المكتبة

إحتفالية في ملعب غويران تندد بالإنتهاكات التركية

 بتنظيم حزب سوريا المستقبل اقيمت احتفالية كبيرة اليوم في ملعب غويران الكائن بحي غويران بمدينة الحسكة, تنديداً بتهديدات الدولة التركية على مناطق شمال شرقي سوريا .

وتأسس حزب  سوريا المستقبل في عام 2018 في مدينة الرقة السورية, تحت شعار” سوريا ديمقراطية,  تعددية لا مركزية “.

نظم حزب سوريا المستقبل إحتفالية جماهيرية اليوم في الملعب البلدي بحي غويران في مقاطعة الحسكة,  على مستوى اقليم الجزيرة,  تنديداً بتهديدات الدولة التركية على مناطق شمال شرقي سوريا,  تحت شعار”  بأخوة الشعوب مثلما دحرنا الإرهاب, سنقف بوجه الإحتلال”، ” نقاوم ولانساوم”، ” المرأة عطاء والشباب طموح والشيخوخة حكمة”, بحضور آلاف  من اهالي اقليم الجزيرة .

وتتكرر تهديدات الدولة التركية, بإجتياح مناطق شمال شرقي سوريا,  لعرقلة  مشروع الأمة الديمقراطية,  والإدارة الذاتية, التي تسعى إلى أخوة الشعوب.

بدء الإحتفال بالوقوف دقيقة صمت, والقيت كلمة من قبل رئيس حزب سوريا المستقبل ابراهيم قفطان,  بداية ندد بتهديدات الدولة التركية على مناطق شمال شرقي سوريا.

واشار ابراهيم قفطان إلى المؤامرة الدولية التي تسعى الدولة الإستعمارية من خلالها لنيل مصالحها, وعلينا أن نقف في وجه  هذه المؤمرات.

واكد ابراهيم قفطان اننا نريد ان نتعايش مع كل ابناء سوريا, لكن الدولة التركية تريد ان تفرقنا,  وتعمل على تغيير ديمغرافي في المنطقة.

واضاف أبراهيم قفطان  ان قرار جنيف نقره ونقبله, ولكن ليس على حساب مصلحة الشعب السوري  وابنائه.

واختتم ابراهيم حديثه  بالقول” عاشت سورية تعددية لامركزية ديمقراطية  حرة”.

والقيت كلمة من قبل الامانة العامة لحزب سوريا المستقبل همرين خلف قائلة :”ان أ رودغان لا يحترم ارادة شعوب المنطقة,  ويسعى إلى احتلال الأراضي السورية, كما فعل في اعزاز والباب  عفرين بعد مقاومة  وصمود اهاليها.

واحتلت الدولة التركية ومرتزقتها  مدينة عفرين في عام 2018  بعد مقاومة دامت 58يوماً.

ونوهت همرين خلف بأننا لا نشكل أي خطر على الأمن القومي التركي، واننا بروح اخوة الشعوب سنحمي ارضنا وسنحارب من اجلها.

ودعت همرين خلف كافة الجهات إلى طاولة الحوار, والنظام السوري  لوقف نزيف الحرب, في مبدأ الحوار والتفاوض.

اختتمت همرين حديثها بأن الروح الوطنية التي تربط جميع ابناء سوريا بعضها ببعض, من اجل حياة حرة وسيادة حرة  وبتماسكنا وصمودنا سنتصر.

وانتهت الإحتفالية بغناء فرقة روجين عرب من تل كوجر,  والفنان جهاد الامي بمجموعة من الأغاني التراثية  مع حلقات الدبكة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق