المكتبة

3350شكوى في دار المرأة بمنبج وعضوات الدار يتعهدن بإستمرار التقدم في العمل

اكدت أمينة نعسان الجراح وإيمان الحمشو من دار المرأة, أن نسبة تحرر النساء في خط الفارات افضل من باقي القرى والنواحي, نظراً لإختلاف العادات من مكان ومكون لآخر, وتم تقديم 3350قضية منها ما حُل ومنها ما تم سحبه وأخرى لا تزال قيد الدراسة بحب إحصاءات دار المرأة لعدد الشكاوى.

وتحمل دار المرأة مسؤولية حل مشاكل وقضايا النساء في المدينة والأرياف, التي تضم لجنة الصلح, ولديها عدة فروع, وبعد تحرير مبنج تم افتتاح دار المرأة في منبج بـ 25-11-2016م, ونظراً لتزايد مشاكل وقضايا المرأة في القرى, قامت دار المرأة بإفتتاح دور لها في الخطوط والأرياف لحل مشاكل وقضايا المرأة, وتوعية النساء في القرى من خلال عقد اجتماعات توعوية فكرية, ولنتعرف اكثر على مشاكل وقضايا المرأة, وتحرر فكرها في خط الفارات, تحدثت لنا عضوة دار المرأة وإدارة لجان الصلح ايمان الحمشو.

قالت إيمان:” افتتحنا دار المرأة في منبج مع بداية التحرير في 25-11-2016 م, الذي يتألف من لجنة صلح وعضوات مسؤولين عن عقد الإجتماعات التوعوية في القرى, ومن خلال الإجتماعات التي نعقدها في القرى لتوعية النساء نتعرف على مشاكل النساء في القرى وكيفية توعويتهن,  ولدينا تنسيق مع فروع دار المرأة في النواحي والخطوط, ففي كل اسبوع يقومون بإرسال مخططهم الأسبوعي, إضافة إلى التكميل الشهري”.

أوضحت إيمان أنه بالنسبة للقضايا التي يصعب حلها, فإذا لم تحل يتم إرسالها لمجلس العدالة الإجتماعية لمنبج وريفها, والقضايا الجزائية يتم ارسالها فوراً إلى النيابة في مجلس العدالة الإجتماعية.

أوضحت إيمان أنه عانت النساء من داعش اشد انواع المعاناة , ولأن اغلب المشاكل والشكاوى التي تأتي إلى الدار من قبل النساء, هي تلك المتعلقة بزواج القاصر.

كما صرحت إيمان أن أغلب وأكثر القضايا تأتي من ناحية ابو قلقل, وتكون أغلبها قضايا شرف وطلاق, وإحدى تلك القضايا كانت” قتل أخ لأخته, وأب يقتل إبنته بداعي الشرف”.

قارنت إيمان قضايا خط الفارات بناحية ابو قلقل, فكانت نسبة القضايا والشكاوي قليلة جداً, أقل بكثير من خط الفارات كون اهاليها من المكون التركماني والكردي.

نوهت ايمان بأنه بعد افتتاح فروع دور المرأة في الخطوط والنواحي, قل الضغط على دار المرأة في المدينة , وتوعية للنساء ولمعرفة مشاكلهن قاموا بإفتتاح دور لهم في النواحي والخطوط, اضافة إلى فتح مشاريع للنساء, ومنها دورات محو الأمية التي افتتحوها في خط الحية والعسلية والمخيم الذي يشرف عليه لجنة شكلتها دار المرأة.

اختتمت ايمان حمشو حديثها بتوجيه رسالة للنساء, بأنه يجب أن تنضم المرأة للدورات التدريبة التي تهدف إلى تطوير فكرها.

ومن جانبا اخر تحدثت لعدسة وكالتنا امينة نعسان الجراح قائلة” لا توجد مشاكل كثيرة للمرأة في خط الفارات كون اغلب اهالي الخط من المكون التركماني والكردي, اللذين لا يضعون المرأة في الكثير من القوالب, وتختلف النساء التركمانيات والكرديات عن النساء العربيات, لأنه يوجد نسبة من التحرر لدى المكون التركمان والكردي”.

واضافت ” نحاول حل القضايا التي تأتي إلى الدار منذ أن إفتتحت دار المرأة فرع الفارات, وتم تحويل ثلاثة قضايا فقط إلى دار المرأة في منبج , لأننا هنا في دار المرأة فرع الفارات يقع على عاتقنا حل المشاكل التي تواجه النساء في خط  الفارات, ولأننا نتعاون مع لجنة الصلح في مجلس خط الفارات وشيوخ العشائر والعائلات نحل القضايا”.

اضافت امينة إلى حديثها بأنهم يلاحظون في الإجتماعات التي يعقدونها مع النساء, مازالت المرأة مقيدة بها من ضغوطات الحروب والذهنية الذكورية, ولكنهم يحاولون في الإجتماعات توعية النساء من خلال دروس فكرية, ويلاحظون بأنهم يتقدمون ويخطون خطوات للأمام, بعد التحرير.

تطرقت أمينة إلى النساء ما بعد التحرير, حيث كان يوجد تقيد من قبل النساء, لكن الآن مع مرور ثلاثة أعوام على تحرير منبج, بعد كل عام تتقدم النساء فكرياً, وهذا العام كان تجاوب النساء من حضور الإجتماعات وطرح ارائهن وافكارهن ومشاكلهن, يتم طرح فكرة إفتتاح دورات لمحو الأمية, لأن نسبة الجهل منتشرة بسبب الحروب, التي حدثت والعادات والتقاليد البالية, وفتح مشاريع للنساء للعمل.

وتحررت مدينة منبج من رجس إرهاب داعش بـ15-8-2016 م, بعد معاناة مريرة ذاقها الأهالي والنساء على وجه الخصوص من داعش, الذي كان يمارس أشد انواع المعاناة على النساء والأهالي.

اردفت أمينة بأنه يوجد العديد من المشاريع التي يودون بأن يفتتحوها للنساء كدورات محو الأمية, دورات فكرية توعوية, وتامين فرص عمل للنساء.

اختتمت أمينة حديثها بتشجيع النساء, بأن يتمتعن بالحرية فكرياً,  وأن يقاومن العوائق للصول إلى حريتهن.

ويشار إلى أنه منذ إفتتاح الدار في الخط لم يحول سوى ثلاثة قضايا, إلى دار المرأة, وبقية القضايا تم حلها من قبل دار المرأة فرع الفارات.

وتحمل دار المرأة على عاتقها حل كافة المشاكل التي تواجهها النساء في المدينة والقرية, ولذا تم  افتتاح دار المرأة في منبج بـ25-11-2016 بهدف توعية النساء ضمن المدينة وحل قضايهن ومشاكلهن, والقرى والنواحي التابعة لمنبج, و تم افتتاح دور للمرأة في ناحية ابو قلقل 1-5-2017 م, وفي خط الحية 26-9-2017 م, وفي خط الفارات 9-8-2018 م.

وبحسب احصاء دار المرأة لعدد الشكاوي والقضايا المقدمة إلى الدار من المدينة والنواحي والبلدات, حيث بلغ عددهم 3350 قضية, تم حل منها ما يقارب 12040 قضية, وأحيل منها قرابة 1016 قضية إلى العدالة الإجتماعية, ورفعت إلى النيابة العامة 277 قضية, فيما بقيت 583 قضية قيد الدراسة, كما تم سحب 43 دعوة وحلت خارج الدار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق