مجتمع- ثقافة

نساء عفرين: مقاومتنا في الشهباء وشمال كردستان ستنتصر

أشادت نساء مقاطعة عفرين لمقاومة المرأة في شمال كردستان, بوجه اعتداءات وهجمات الدولة التركية، وأكدن أن مقاومتهن بوجه ذات الذهنية والسلطة ستنتصر لا محال.

بتاريخ 31 آذار/مارس من العام الجاري, أجريت انتخابات البلديات في تركيا وشمال كردستان، وخلالها فاز حزب الشعوب الديقراطي في العديد من المدن والبلدات الكبرى، وكون الدولة التركية ترفض وجود وإرادة الشعب الكردي في أجزاء كردستان في الآونة الأخيرة, هاجمت مراكز البلديات لحزب الشعوب الديمقراطي.

وبخصوص مقاومة وتصدي المرأة في شمال كردستان, لهجمات الدولة التركية, أجرت وكالة أنباء المرأة لقاءات مع نساء مقاطعة عفرين المقاومات في الشهباء.

وقالت المواطنة كوني مصطفى ” إن تاريخ الشعب الكردي يعيد ويجدد نفسه، وإن استهداف الدولة التركية للمرأة ليس أول مرة ولا أخرها حيث, أنه في كل مرة يشن هجوم على الشعب الكردي, يهدف لكسر إرادة ودور المرأة، وبدورنا نرفض اعتداءات واستهدف الدولة التركية لبلديات الشعب في شمال كردستان”.

وأكدت كوني في حديثها مخاطبة الدولة التركية والدول المساندة لهجماتها ” كفاك هجمات وإبادات على الشعب الكردي، ما تلقيته من ضربات موجعة عبر التاريخ وحتى يومنا الراهن, أثبت لك وللعالم أجمع إرادة المرأة الكردية, التي تعرفت على فكر القائد أوجلان”.

في حين قالت نهال عيسى ” إن حزب العدالة والتنمية في تركيا والعالم,  يعيش حالة شديدة من الضعف والإنهيار على جميع الأصعدة، وخاصةً بعد فشل حلمه في الإنتخابات وانتصار حزب الشعوب الديمقراطي في المدن الكبرى بتركيا وشمال كردستان، وأردوغان الفاشي لا يستطيع تحمل هذه المكتسبات للشعب الكردي ويرغب في سلبها منهم ولهذا يهاجم البلديات”.

وأشادت نهال في حديثها بمقاومة وعزيمة المرأة بوجه اعتداءات وهجمات الدولة التركية, وعناصرها في الشوارع وانتفاضهن رفضاً للهجمات التركية,  وأكدت أنهن نساء عفرين مقاومات في الشهباء يساندن مقاومة المرأة في شمال كردستان”.

وبدورها رفضت حسناء حسن هجمات الدولة التركية على بلديات شمال كردستان وحزب الشعوب الديمقراطي، وأكدت أن بقيادة المرأة من ليلى كوفن حتى كل امرأة كردية في أجزاء كردستان والعالم بفعالياتهن وإرادتهن, كسرن العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, وهجمات على شمال شرق سوريا ايضاً, سينتفضن في الساحات والفعاليات, تنديداً بممارسات الدولة التركية على الشعب في شمال كردستان.

وتطرقت حسناء إلى أن ما تمارسه الدولة التركية من اعتداءات ومخططات على البلدات في شمال كردستان خطوة أخرى لفرض أردوغان وحزبه هيمنتهم وسلطتهم على المنطقة، وأكدت أنهن نساء كردستان موحدات الصف والرد على الدولة التركية, واستهدافها للمرأة وإرادتها في كل جزءٍ من كردستان.

ونذكر أنه كان قد أعلن أردوغان، هذا الأسبوع، أن القوات البرية التركية ستدخل المنطقة الآمنة المخطط لها “في وقت قريب جدا”، وحذر سابقا من أن تركيا ستنفذ هجوما بريا أحاديا عبر الحدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق