مجتمع- ثقافة

” التهديدات التركية تستهدف جميع المكونات السورية”

اشارت الإدارية في منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة زينب عفرين بأن تهديدات الدولة التركية على مناطق شمال شرقي سوريا, تستهدف جميع مكونات المنطقة من كرد، عرب، سريان, وبشكل خاص المرأة التي اثبتت وجودها في الثورة السورية من جميع النواحي السياسية، العسكرية، الإقتصادية.

كشفت أنقرة الأسبوع الماضي أن مركز عمليات المنطقة الآمنة يسير بشكل كامل, فيما اعلنت الرئاسة التركية وبحسب وكالة الشرق الأوسط ونقلاً عن وكالة سي إن إن التركية , أن أنقرة لن تسمح لواشنطن بتأجيل الخطة ب” المنطقة الآمنة”.

تسعى دولة الإحتلال التركي من خلال سياستها الإحتلالية إلى ضرب الإستقرار والأمان الموجود في المنطقة, كما فعلت على مدار الأزمة في سوريا.

التهديدات التركية على شمال وشرق سوريا هي محاولة من حزب العدالة والتنمية, لتصدير المشاكل والأزمات الداخلية التي يعاني منها الداخل التركي على مختلف الأصعدة السياسية, الإقتصادية, بسبب سياسات حزب العدالة والتنمية المذكورة,  وبسبب خسارة أردوغان للإنتخابات, مما يدفعه إلى الإنتقام من المحيط وصرف الرأي العام التركي, من خلال خداعه بأمور لا اساس لها من الصحة,  وتقديم الدعم للمرتزقة والمجموعات المتطرفة في سوريا ومن أجل أثارة الفوضى في المنطقة.

وفي لقاء لوكالة انباء المرأة مع الإدارية في منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة زينب عفرين التي قالت” بداية ندين ونستنكر تهديدات الدولة التركية على مناطق شمال وشرقي سوريا,  وندين انتهاكات الدولة التركية ومرتزقتها على مدينة عفرين”.

اشارت زينب بأن تهديدات الدولة التركية على مناطق شمال شرقي سوريا, تستهدف جميع مكونات المنطقة من كرد،عرب، سريان, وبشكل خاص المرأة التي اثبتت وجودها في الثورة السورية من جميع النواحي السياسية، العسكرية، الإقتصادية.

أضافت زينب انهن كحركة المرأة الحرة بكافة مكوناتها سيقفن في وجه هذه التهديدات,  التي تستهدف أراضينا وتحاول احتلالها واستراجاع أمجادها السابقة في الشرق الاوسط .

نوهت زينب بضرورة أخذ التدابير اللأزمة من دورات سلاح واسعافات اولية في اوقات الحرب, وتنظيم النساء وتوعيتهن, لأن الدولة التركية تهاجم بكل وحشية, ولاتفرق بين كبير وصغير.

وفي ختام حديثها ناشدة زينب الصمت الدولي حيال تهديدات الدولة التركية ومرتزقتها, على مناطق شمال شرقي سوريا.

ونذكر أنه كان قد نشب خلاف تركي أمريكي, بسبب شراء أنقرة أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية S-400، مما دفع واشنطن إلى استبعاد تركيا من برنامجها لتصنيع طائرات F-35، التي تخطط تركيا أيضا لشرائ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق