المكتبة

هيئة المرأة تسعى لرفع إقتصاد المرأة بمشاريعها… وإفتتاح روضة قريباً

أكدت الرئيسة لهيئة المرأة فرياز بركل, بأن الهيئة تسعى لإفتتاح المشاريع الخدمية, بهدف تأمين فرص العمل للنساء في المجتمع, ورفع المستوى المادي والإقتصادي لديهن.

بادرت هيئة المرأة منذ بدء عملها على المساهمة بإفتتاح الكثير من المشاريع المثمرة للمرأة، وذلك لمساعدتها على الإعتماد على ذاتها من الناحية الإقتصادية، وأشرفت على تمكين دور النساء العاملات في اظهار دورهن الأساسي في محور نطاق العمل اليدوي, وسعت لإفتتاح مشاريع خاصة بالأطفال, وافتتحت روضات وحضانات لهم، من أجل تعليمهم ورعايتهم، بالإضافة لتعليم النساء على الخياطة لفائدتهن الإقتصادية داخل منازلهن، واستطاعت هيئة المرأة تأمين الكثير من فرص العمل للنساء في المجتمع.

بهذا الصدد تحدثت الرئيسة لهيئة المرأة في اقليم الفرات فرياز بركل وقالت:” بعد أن كان الرجل يتباهى بإنجازات المرأة وينسبها لنفسه ويظهرها للعامة بأنها خاصة به,  وكانت المرأة فقط الأم والزوجة, ولا وجود لأهميتها وكانت شخصيتها مخفية تحت اطار محدد، لكن منذ افتتاح هيئة المرأة أصبح هناك دورٌ واضح للنساء في المجالات الإجتماعية، الإقتصادية، الثقافية، القانونية، السياسية وغيرها من القضايا المتعلقة بالمرأة، وسعت الهيئة منذ البداية لتحقيق التمييز الإيجابي لصالح المرأة في المجتمع، وهدفها الأساسي بناء مجتمع ايكلوجي حر يتساوى فيه الرجل والمرأة في كامل الحقوق والواجبات,  بالإضافة لمحاربة كافة أشكال العنف التي تواجه النساء وتأمن الحماية اللأزمة لهن.

 وتأسست هيئة المرأة في اقليم الفرات بعد إعلان الإدارة الذاتية لمقاطعة كوباني في 27/كانون الثاني من عام 2015/م، وتعتبر الهيئة  الجهة الرسمية المعنية بشؤون المرأة, وهي تعمل على ترسيخ العدالة الإجتماعية أساساً لها.

وأشارت فرياز بركل بأن الهيئة بادرت لإعطاء النساء في المجتمع دروس ومحاضرات توعية, كي تساعد المرأة على معرفة حقوقها وواجباتها, بالإضافة لدعم المشاريع الإقتصادية الخدمية التي تخدم المرأة، لأنه كما نعلم فإن المرأة يتم استقلالها عن طريق تأمين مصادر الدخل المادية,  حيث يجدها الرجل نقطة ضعف لديها,  وبعد أن أخذت المرأة حقها في أن تصبح رئاسة مشتركة مع الرجل أستطاعت ان تثبت دورها في المجتمع.

اكدت فرياز بأن الهيئة تشجع مبدأ الحماية الجوهرية, الذي يجعل المرأة تعتمد على حماية ذاتها، وعبرت بأن المرأة أظهرت قوتها في المجال العسكري, والنساء اللواتي يتواجدن داخل المنازل استفدن من تلك المرأة الشجاعة وتجربتها المثالية التي سعت لتحرير كافة  النساء في المجتمع.

نوهت فرياز بأن المرأة وصلت لمرحلة مهمة وهي تدير منزلها وعملها بذاتها، وحريتها هي حرية المجتمع، وحرية المجتمع تعني تحقيق أمة ديمقراطية حرة، وبينت بأن هيكلية الهيئة تتألف من عدة أقسام وهي تنسق لآلية العمل وتسييره بنظام ودقة. 

وتتألف هيكلية هيئة المرأة من رئاسة المرأة ونائبتين وتظم عدة مكاتب ومنها” مكتب رعاية الطفولة: وهو يشرف على الروضات والحضانات التابعة للهيئة، مكتب الديوان والأرشيف: ومهمته أرشفة الأوراق الصادرة والواردة، المكتب المالي وهو خاص بالموازنة المالية، ويدرس الناحية المالية للمشاريع”.

 أكملت فرياز كلامها بالقول:” قدمت هيئتنا عدة مشاريع خدمية اقتصادية هامة تخص المرأة, وترفع مستوى اقتصادها المادي وسد حاجتها، وتدير النساء تلك المشاريع التي تُأمن لهن فرصة العمل, وتأمن حاجتهن من المادة, وساهمت الهيئة على افتتاح مشروع معمل فيينا جن” بيت المؤونة”, وكان قد بدء العمل فيه بشكلٍ بسيط, لكنه توسع لاحقاً وأصبح يستوعب حاجات النساء أكثر وأزادا عدد النساء داخله،وساعد العديد من النساء في الأنخراط للعمل وفائدتهن ورفع اقتصادهن ،بالإضافة لتغطية السوق المحلي، وهناك محل” فيينا جن” لبيع المؤونة و صنعها في المعمل.

وافتتحت هيئة المرأة مشروع فيينا جن للمنتجات اليدوية عام 2017م، ويتم فيه صنع المؤونة الجافة من خلاله، وانضمت للعمل فيه بداية 5 نساء ثم وصل عدد النساء العاملات داخله إلى 11 امرأة، وهويصدر منتجاته لمحل فيينا جن التابع للهيئة في مدينة كوباني وهناك امرأة تقوم ببيع منتجات المؤونة فيه.

وصرحت فرياز بأنهم افتتحوا مشغل للخياطة فيينا جن من أجل تعليم النساءمهنة الخياطة, وقالت” سعينا لإفتتاحه لمساعدة المرأة التي لم تسنح لها فرصة العمل في المؤسسات لعدة أسباب، فهناك نساء لديهن أطفال يكونون عائقاً للخروج من المنزل، فمهنة الخياطة ساعدهن على البقاء في المنزل والعمل داخله لرفع اقتصادهن، وتلقت العديد من النساء دورات تدريبية على تعليم الخياطة وتخرجن بإمتيازواكتسبن الخبرة العملية.

وساهمت هيئة المرأة في اقليم الفرات على فتح ورشة للخياطة في بداية عام 2014/م، وأطلقت عليه اسم فيينا جن وتعمل هذه الورشة في مجال القطنيات, وهي تعمل بين حين وآخر على فتح دورات لتعليم النساء مهنة الخياطة ويتم تخريجهن، وآخر دورة تم تخريج 75 إمرأة منها. 

وأفصحت فرياز بأنهم سعوا لإفتتاح عدة روضات وحضانات لمساعدة الأطفال على التعليم, وقاموا على اعادة هيكلية الطفل من الناحية التربوية والتعليمة،وشرحت بأن هدفهم من افتتاح الحضانات هو مساعدة المرأة التي تعمل داخل المؤسسات في تأمين أطفالها في مكان آمن وتطمئن عليه من خلال الإعتناء به ورعايته، حيث يتم  تأمين الظروف البيئية المناسبة للأطفال في الحضانة.

وأشرفت هيئة المرأة على افتتاح 5 حضانات و4 روضات على مستوى إقليم الفرات.

إختتمت فرياز حديثها بالقول:” إننا نتعهد لجميع النساء في اقليم الفرات, بأن نُأمن الكثير من فرص العمل, لكل امرأة تبحث عن العمل، من أجل أن تعتمد على ذاتها وتستطيع تأمين اقتصادها العائلي، وتعريف الجميع بهويتها الأصلية, وسنسعى لإقامة مشاريع خاصة بالمرأة تحمل الفائدة لها. 

وتحضر هيئة المرأة لإفتتاح مشروع روضة جديدة في مدينة كوباني، وبدأ بنائها منذ سنة وتتضمن 9 غرف وحديقة وصالة لألعاب الأطفال, وسيتم افتتاحها في الشهر التاسع، كما ستفتتح الهيئة لإفتتاح روضة وحضانة في تل أبيض.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق