مجتمع- ثقافة

دورات التدريب على السلاح تساعد المرأة على إثبات نفسها

شجعت عضوة لجنة العلاقات الدبلوماسية بمجلس المرأة المنضمة لدورة تعليم السلاح تهاني لذيذ, كافة النساء للإنضمام إلى دورات تعليم السلاح, لإثبات ذاتهن وحماية مناطقهن من أي عدو.

ضمن حملة ” توحدنا… انتصرنا…. سنقاوم لنحمي, لا للإحتلال التركي”, التي اطلقتها نساء المناطق المحررة بـ23  تموز في مدينة الرقة, افتتحت يوم امس أكاديمية الشهيد هوزان جان الخاصة بمجلس الشبيبة الثورية في منبج وريفها دورتها الثانية, للتدريب على السلاح, عضوات المؤسسات واللجان التابعة للإدارة المدينة الديمقراطية لمنبج وريفها والنساء المدنيات من كافة المكونات.

وافتتحت اكاديمية الشهيد هوزان جان الخاصة بالشبيبة بعد المدينة من رجس الإرهاب داعش, وذلك بهدف تمكين المرأة عن كيفية استخدام السلاح والدفاع عن نفسها, وخاصتنا في ظل التهديدات التي تواجهها المنطقة. في الأونة الأخيرة من قبل الدولة التركية, وضمت الدورة 21 امرأة من كافة المؤسسات والنساء المدنيات, وستستمر لمدة خمسة أيام.

وتتضمن الدروس المقررة من قِبل المشرفات على الدورة دروساً عملية ونظرية على سلاح الكلاشنكوف ” فك تركيب، الرمي، كيفية الدفاع”، وستسمر الدورة لمدة 5 أيام.

وبندقية كلاشنكوف “AK 47” السلاح الروسي الأكثر شهرة وانتشاراً واستخداماً في العالم, تم ابتكار وتصميم بندقية كلاشنكوف على يد المهندس الشهير ميخائيل تيموفييفيتش كلاشنيكوف، أثناء إقامته في المستشفى خلال الحرب الوطنية العظمى ” الحرب العالمية الثانية”.

ويبدء التدريب من الساعة الثامنة صباحاً لغاية الساعة 3مساءاً.

وفي هذا السياق تحدثت لكاميرا وكالتنا إدارية المرأة في مجلس المرأة الشابة لمنبج وريفها مريم محمد قائلة:” قمنا بإفتتاح دورة عسكرية بـ25-8-2019 للمرأة الشابة,  لنكون على أهبة الإستعداد لأي تهديد وتعدي على مناطقنا. ولنكن جاهزين للدفاع عن انفسنا اولاً ومدينتاً ثانياً.

اشارت مريم بأن الإنضمام للدورة كان كثيف جداً, انضم عدد كبير من النساء للدورة,  لذا قمنا بتقسيم المتدربات إلى قسمين, و21 متدربة يتدربن الآن, وبعد اختتام هذه الدورة سنفتح دورة تدريب أخرى كون الإقبال كثيف.

ووجهت رسالة الى كافة النساء بانها يجب على النساء الانضمام للتدريبات لأنها ستمكن من شخصيهن واردتهن ويستطيعون الدفاع عن مدينتهم في حال أي تهديد وهجوم على مناطقهم.

وبدورها تحدثت المتدربة وعضوة  لجنة العلاقات الدبلوماسية بمجلس المرأة تهاني لذيذ مشيرة بأنها انضمت إلى تدريب السلاح,  بهدف تقوية شخصيتها وتعلم كيفية الدفاع عن النفس, كون مناطق شمال وشرق سوريا تشهد تهديدات من قبل الدولة التركيا, وبدورهن كنساء منبج, يجب أن يكن على اهبة الإستعداد في أي وقت, لإثبات دورهن وشخصيتهن بأنهن يستطعن أن يقمن بأي عمل في كافة المجالات بإرادتهن القوية.

اضافت تهاني بان يوم امس كان اول يوم لهن بالتدريب على السلاح, وتلقين تدريب عن كيفية استخدام سلاح الكلاشنكوف وعن تاريخه وكيفية تفكيكه وتركيبه والحركات العسكرية كالمداهمات والرمي بالقنبلة وكيفية الهجوم على العدو.

عبرت تهاني عن سعادتها بالإنضمام إلى تدريب السلاح, لتتثبت للمجتمع بأن المرأة ليست فقط آلة إنجاب وعملها في المنزل, تستطيع المرأة التي تملك إرادة  قوية للعمل في كافة المجالات باردتهن وقوتهن, ومن خلال التدريب ادركن أن المرأة تستطيع أن تعمل أي عمل في أي مجال.

استطاعت النساء في مناطق شمال وشرق سوريا من اثبت دورهن واردتهن من خلال المشاركة في المجال العسكرية والسياسي.

اختتمت تهاني حديثها بتشجيع النساء للإنضمام للتدريب على السلاح وحماية مكتسبات الشهداء, الذين ضحوا من أجل حماية اراضيهم وتحريرها من الإرهاب.

نظراً لتعرض مناطق شمال وشرق سوريا لتهديدات الدول التركيا, تقوم نساء منبج بتهيئة انفسهن وتدريبهن على السلاح ليكن على أهبة الإستعداد لأي عدو, يهاجم مناطقهن ولتقوية شخصيتهن من كافة النواحي.

ويشار بأن هذه الدورة الثانية للتدريب على السلاح في منبج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق