مجتمع- ثقافة

مشروع البيوت البلاستيكية يعود بالفائدة على 52 امرأة.

أكدت المشرفة سعاد العلي على البيوت بلاستيكية الزراعية بريف الرقة الشرقي رقة السمرة, على أن مشروع البيوت البلاستيكية, سيعود بالنفع الكبير على  النساء اللواتي يعملن فيه واللواتي بلغ عددهن 52 امرأة.

مشروع البيوت البلاستيكية  افتتحته لجنة المرأة في قرية السمرة بريف الرقة الشرقي، وبالتنسيق مع فريق “IPV”، بهدف رفع المستوى الإقتصادي للمرأة وتأمين دخلها، لتتيح للنساء زراعة كل أنواع الخضار في تلك البيوت.

شهدت مدينة الرقة افتتاح مشروع بيوت بلاستيكية مخصصة لمساعدة النساء الفقراء وذوي الدخل المحدود، ولرفع المستوى الإقتصادي للمرأة في المنطقة.

وبهذا الصدد ألتقت وكالتنا مع المشرفة سعاد العلي على البيوت بلاستيكية الزراعية بريف الرقة الشرقي رقة السمرة, والي تحدثت لنا عن أهمية المشروع  قائلة :” إن لجنة المرأة افتتحت مشروع البيوت البلاستيكية للنساء,  الذي يهدف لمساعدة ذوي الدخل المحدود منهن ومن لا معيل لهن”.

وإفتحت لجنة المرأة في المجلس المدني مشروع الزراعة في يوم الخميس 30 من أيار.

شرحت سعاد أن المشروع افتتحته لجنة المرأة في قرية السمرة بريف الرقة الشرقي، وبالتنسيق مع فريق “IPV”، يهدف لرفع المستوى الإقتصادي للمرأة وتأمين دخلها، لتتيح للنساء زراعة كل أنواع الخضار في تلك البيوت.

البيوت البلاستيكية هي حيز يؤمن بيئة محمية وأجواء إصطناعية توفر للنباتات المزروعة فيها الظروف الملائمة, للحصول على ثمار الخضار في غير وقتها, وتأمين جميع مستلزماتها للحصول على أعلى إنتاجية.

قامت لجنة المرأة في مجلس الرقة المدني بالتنسيق مع لجنة الخدمات الأساسية بإفتتاح مشروع البيوت البلاستيكية, في منطقة رقة السمرة والمستفيدات من هذا المشروع النساء الأرامل والمطلقات, ومردود هذا المشروع سوف يوزع على النساء الذي بلغ عددهن 52 امرأة وسوف يوزع عليهن بنسب متساوية,  وبلغ عدد البيوت البلاستيكية 6 بيوت وقد زرعت خضروات .

وتختلف البيوت البلاستيكية من حيث إنشائها والمواد المستخدمة لبنائها,فمنها ذو الهيكل الحديدي ” الأنفاق البلاستيكية”, ومنها ذو الهيكل الخشبي, حيث يأخذ أشكال عديدة منها المسمى على شكل ” جمالون، والقوسي المضلع”, ومن الممكن استخدام أنواع عديدة من الأخشاب كالحور الرومي وغيره، وقد تم تنفيذ العديد من هذه البيوت البلاستيكية ذات الهيكل الخشبي وبأشكال ونماذج عديدة.

ونوهت سعاد تقول أنه لمعرفة المزيد عن كيفية الزراعة ضمن البيوت البلاستيكية, “بالنسبة لهذه البيوت هي عملية متعبة ومكلفة في الوقت نفسه، فالفلاح يحتاج للمصروف الكافي للقيام بهذا المشروع، ولكنها تنتج إنتاجاً جيداً”.

وأكدت سعاد تقول :” في موسم الصيف نجد محصولاً أكثر, أما الآن نزرع لكي نُأمن أيضاً موسم الشتاء,  كونه يحتاج رعاية أكثر.

وتحتاج البيوت البلاستيكية لنوع معين من الرعاية، ومن أهم أركانها الحماية من الحشرات وخصوصاً العناكب والعفن والبياض الزغبي والبياض الدقيقي، إضافةً لمعايير أخرى، وتأمين التدفئة الملائمة والحماية من أحوال الجو المتقلبة وتوفير المياه بإستمرار لإروائها، وأهم ما تحتاجه البيوت البلاستيكية التي يتم التلقيح فيها عن طريق الهرمونات على الرغم من مضارها وآثارها السلبية,  مقارنة بالتلقيح عن طريق النحل الطنان، إلا أنها الوسيلة الوحيدة المستخدمة في سوريا ومن ضمنها منطقتنا.

وإختمت سعاد بالقول:” سوف نكمل  مشروعنا ونحافظ عليه, لتبقى مدينتنا متغلغلة بالخضروات والفاكهة,  كونها منطقة زراعية “.

ونذكر أن لجنة المرأة تسعى منذ بداية تأسيسها إلى رعاية عدد من المشاريع التي تنمي إقتصاد المرأة وفكرها, وتدعم الدورات التدريبية للمرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق