المكتبة

عضوات لجنة التربية والتعليم الديمقراطية يرفضن هجمات الإحتلال التركي

 استنكرت عضوات لجنة التربية والتعليم الديمقراطية لمقاطعة عفرين, هجمات وتهديدات الإحتلال التركي على شمال وشرق سوريا, مؤكدات على المقاومة لهزم الإحتلال وداعش”.

ومن خلال تظاهرة نظمتها لجنة التربية والتعليم الديمقراطية, أجرت مراسلة وكالة أنباء المرأة عدة لقاءات, حول هجمات الدولة التركية على شمال وشرق سوريا.

وبهذا الصدد تحدثت عضوة لجنة التربية والتعليم الديمقراطي بيريفان سيدو والتي رفضت هجمات الإحتلال التركي على شمال وشرق سوريا وقالت:” إن أهالي عفرين شاهدون على  الحرب الوحشية, التي قامت بها الدولة التركية على عفرين, وهم اللذين دامت مقاومتهم 58 يوماً ضمن مقاومة العصر في عفرين”.

وشنت الدولة التركية هجماتها على عفرين بتاريخ 20 كانون الثاني عام 2018 واحتلتها في 18 آذار,  بالإضافة إلى التهجير القسري للأهالي”.

وأضافت بيريفان في حديثها أن الأهالي يستمرون بمقاومتهم في الشهباء, من خلال تنظيم انفسهم ومشاركتهم بكافة الفعاليات التي تقف ضد الإحتلال التركي، ونحن كعضوات لجنة التربية والتعليم الديمقراطي بجانب أهالينا الذين يقاومون, وليس فقط بتدريبهم بل بثقافتنا ولغتنا سنطرد الإحتلال التركي من أراضينا”.

واستنكرت بيريفان هجمات الإحتلال التركي على شمال وشرق سوريا, وسنقف أمامهم وسنهزمهم”.

وبدورها تحدثت عضوة لجنة التربية والتعليم الديمقراطي عليا عبدو والتي قالت” قمنا بتنظيم هذه المظاهرة التي تستنكر هجمات الإحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، فنحن كمعلمات اللغة الكردية قمنا بمشاركة هذه المظاهرة,  وسنبقى نشارك بكافة الفعاليات من حرب وغيرها ضد هجمات الإحتلال التركي على الشعب الكردي في كافة المناطق”.

وهدد الرئيس التركي الفاشي رجب طيب أردوغان شمال وشرق سوريا, بشن الهجوم على الأراضي التي يعيش عليها الشعب الكردي”.

وأعربت عليا في حديثها أن هجمات الإحتلال التركي كانت تبين عند هجومها على عفرين,  والتي قتلت الأطفال والنساء على انها تريد إنهاء الشعب الكردي، فنحن كشعب كردي لن نتوقف عن المقاومة في الشهباء”.

فالإحتلال التركي الذي يشن هجماته الوحشية على الشعب الكردي, لا يعلم من أين يبدأ بالهجوم للقضاء على الشعب الكردي”.

وفي ختام حديثها أشارت عليا” أننا لسنا الشعب الكردي السابق, سنستمر بالمقاومة ولن ننحني لأي دولة مثل الدولة التركية,  التي تريد القضاء على الشعب الكردي”.

ومن جهة أخرى تحدثت عضوة لجنة التربية والتعليم الديمقراطي بيريهان عمر وقالت:” نحن كمعلمات اللغة الكردية لمقاطعة عفرين قمنا بمشاركة هذه التظاهرة ضد هجمات الإحتلال التركي على عفرين وشمال وشرق سوريا, واستنكرت بيريهان الهجمات والتهديدات التركية وقالت”  نحن النساء صاحبات الحق والمقاومة”.

وأردفت بيريهان في حديثها” إننا نقول للدولة التركية أن هذه الهجمات التي تشنها على الشعب الكردي, سيأتي يوم وسيهزمها الشعب الكردي وشعارنا سيبقى” أحموا ارضكم وكرامتكم وانهوا الحتلال وداعش”.

ويذكر أنه ازدات هجمات الدولة التركية على شمال وشرق سوريا, ودعم تركيا لخلايا داعش بجميع الوسائل و التكتيكات الحربية، وأن هذه الخلايا الداعشية التي ترعرعت ومازالت في كنف الدولة التركية, وفي ظل توفير جميع المقومات المساندة لها من الفاشية العثمانية ضد الحركات التحررية الثورية المتطلعة لحياة حرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق