حركة المجتمع الديمقراطي تتضامن مع حملة مؤتمر ستار ببيان

أعلنت حركة المجتمع الديمقراطية تضامنها مع الحملة التي أطلقها مؤتمر ستار تحت شعار” احمي ترابك وكرامتك, إدحر الإحتلال وداعش”, وشددت على أن تهديدات تركيا مخالفة لمواثيق الأمم المتحدة التي تبنتها لحفظ الأمن والسلام الدوليين في مؤتمر سان فرانسيسكو, وذلك خلال بيان أصدرته اليوم.

عقد مؤتمر سان فرانسيسكو في عام 1945م, ودعيت إلى هذا المؤتمر 46 امة بما فيها الدول الراعية للمؤتمر, لنشر الأمن والسلم الدوليين وإنهاء الحروب, ونجم عن المؤتمر ميثاق واحد بأربع فصول, تمت المصادقة عليه.

اصدرت حركة المجتمع الديمقراطي, اليوم, في الساعة ال11 صباحاً, بياناً إلى الرأي العام العالمي, يستنكر التهديدات التركية لشمال وشرق سوريا, وذلك في حديقة القراءة الواقعة في الحي الغربي بمدينة قامشلو.

هذا وحضر البيان كل من ” منظمة حقوق الإنسان, اتحاد المحامين في إقليم الجزيرة, اتحاد المهندسين, اتحاد الكادحين, اتحاد السائقين, اتحاد المقاولين, اتحاد المعلمين, اتحاد المختصين الزراعيين, منظمة روج آفا, البيت الإيزيدي, غرفة التجارة, غرفة الصناعة, شبيبة حركة المجتمع الديمقراطي, اتحاد المثقفين”, وحمل الحضور خلال البيان اعلام اتحاد المعلمين واتحاد المثقفين, إضافة إلى أعلام حركة المجتمع الديمقراطي. 

كما وتمت قراءة البيان من قبل المحامية والرئيسة المشتركة لإتحاد المحامين لشمال وشرق سوريا خديجة ابراهيم باللغة العربية, عضوة اتحاد المعلمين حنان بكر باللغة الكردية.

وجاء في نص البيان ما يلي:

بدأ البيان بالقول:”  نحن منظمات واتحادات ونقابات المجتمع المدني في شمال وشرق سوريا, ندين ونستنكر عدوان الدولة التركية وتهديداتها في اجتياح واحتلال مناطقنا وارضنا”.

تابع البيان” ونعلن دعمنا وتضامننا وإنضامننا إلى الحملة التي اطلقها مؤتمر ستار, تحت شعار” أحمي ترابك وكرامتك، أدحر الإحتلال وداعش”.

وأطلق مؤتمر ستار حملته بتاريخ10/8/2019م, من خلال إصدار بيان.

شدد البيان أن الدولة التركية الطورانية تسعى وبكل الوسائل, إلى إعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية الزائلة, والتي رزخت تحت سطوتها ووحشيتها شعوب المنطقة لمدة أربعمئة عام”.

واصل البيان:” ويسعى سليلها أردوغان اليوم إلى إحيائها ويحاول إحتلال سورية كلها, وليس فقط شمالها وشرقها، كما يحاول إحتلال العراق، وكذالك بسط سيطرته ونفوذه على ليبيا ومصر, عن طريق التنظيمات الإرهابية الموالية له كداعش والقاعدة والأخوان المسلمين”.

إعتبر البيان أن تهديدات الدولة التركية لمناطقنا الآمنة والمستقرة هو تهديد للسلم والأمن الدوليين, والتي قامت هيئة  الأمم المتحدة في الاساس لحفظها، وهي أحد المقاصد الأساسية التي تبنتها في ميثاق سان فرانسيسكو المؤسس لها، وتقنين القانون الدولي وصياغة قواعده جاء لتحقيق هذا المقصد الذي كان منطلقاً لولادة نظام قانوني دولي.

أعرب البيان أن نساء شمال وشرق سوريا يؤكدن على أنهن سيناضلن في وجه هذه التهديدات التركية, وسيحمين تراب وطنهن وكرامتهن, في وجه أي غزو أو إحتلال.

إنتهى البيان بالقول:” نطالب المجتمع المدني بكافة هيئاته ومنظماته النسائية والأممية والحقوقية، وكافة منظمات المجتمع المدني والتحالف الدولي والرأي العالم العالمي للقيام بواجبهم لوقف التهديدات التركية, ومنعهم من تنفيذ عدوانها المبيت على المنطقة, واعتبار هذا العدوان ضرباً للسلم والأمن الدوليين, وخرقاً لسيادة الدولة السورية.

ونذكر أن الدولة التركية تتراجع للمرة الثانية عن قرارها بالهجوم على شمال وشرق سوريا, بعد أن هددت بشكل واضح وصريح على قنوات التلفزة والوسائل الإعلامية.  

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − سبعة =