خلال بيان التضامن مع حملة مؤتمر ستار” النساء سيناضلن ويقاومن في وجه التهديدات”

 أعلن إتحاد نقابات المجتمع المدني التابع لحركة المجتمع الديمقراطي, عن تضامنه مع الحملة التي أطلقها مؤتمر ستار, لمناهضة العدوان التركي, وإستنكار جرائمه, وعبر عن أن النساء سيناضلن ويقاومن في وجه هذه التهديدات ويحمين تراب وطنهن وكرامتهن, خلال بيان.

أطلق مؤتمر ستار حملته المناهضة للإحتلال التركي بتاريخ 10/8/2019م, من خلال بيان, تحت شعار” احمي ترابك وكرامتك, إدحر الإرهاب وداعش”.

أصدراتحاد نقابات المجتمع المدني التابع لحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة كوباني، بيان اليوم في الساعة 10، أمام مبنى حركة المجتمع الديمقراطي تنديداً بالدولة التركية.

أعلن اتحاد نقابات المجتمع المدني التابع لحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة كوباني, عن انضمامه للحملة التي أطلقها مؤتمر ستار” احمي ترابك وكرامتك، وادحر الإحتلال وداعش”, وجائت هذه الحملة إثر التهديدات التركية على شمال وشرق سوريا.

وشارك في البيان مؤتمر ستار، الهلال الأحمر، مؤسسة اتحاد الشعوب، بالإضافة لعضوات نقابات المجتمع المدني والمجتمع الديمقراطي، وتجمع الحضور أمام مبنى حركة المجتمع الديمقراطي لساعة العاشرة صباحاً، وقرأت نص البيان الإدارية لإتحاد المعلمين كولي سعيد.

وجاء في نص البيان ما يلي:

بدأ البيان بالقول:”  نحن منظمات واتحادات ونقابات المجتمع المدني في شمال وشرق سوريا, ندين ونستنكر عدوان الدولة التركية وتهديداتها في اجتياح واحتلال مناطقنا وارضنا”.

تابع البيان” ونعلن دعمنا وتضامننا وإنضامننا إلى الحملة التي اطلقها مؤتمر ستار, تحت شعار” أحمي ترابك وكرامتك، أدحر الإحتلال وداعش.

شدد البيان أن الدولة التركية الطورانية تسعى وبكل الوسائل, إلى إعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية الزائلة, والتي رزخت تحت سطوتها ووحشيتها شعوب المنطقة لمدة أربعمئة عام”.

واصل البيان:” ويسعى سليلها أردوغان اليوم إلى إحيائها ويحاول إحتلال سورية كلها, وليس فقط شمالها وشرقها، كما يحاول إحتلال العراق، وكذالك بسط سيطرته ونفوذه على ليبيا ومصر, عن طريق التنظيمات الإرهابية الموالية له كداعش والقاعدة والأخوان المسلمين”.

إعتبر البيان أن تهديدات الدولة التركية لمناطقنا الآمنة والمستقرة هو تهديد للسلم والأمن الدوليين, والتي قامت هيئة  الأمم المتحدة في الاساس لحفظها، وهي أحد المقاصد الأساسية التي تبنتها في ميثاق سان فرانسيسكو المؤسس لها، وتقنين القانون الدولي وصياغة قواعده جاء لتحقيق هذا المقصد الذي كان منطلقاً لولادة نظام قانوني دولي.

أعرب البيان أن نساء شمال وشرق سوريا يؤكدن على أنهن سيناضلن في وجه هذه التهديدات التركية, وسيحمين تراب وطنهن وكرامتهن, في وجه أي غزو أو إحتلال.

إنتهى البيان بالقول:” نطالب المجتمع المدني بكافة هيئاته ومنظماته النسائية والأممية والحقوقية، وكافة منظمات المجتمع المدني والتحالف الدولي والرأي العالم العالمي للقيام بواجبهم لوقف التهديدات التركية, ومنعهم من تنفيذ عدوانها المبيت على المنطقة, واعتبار هذا العدوان ضرباً للسلم والأمن الدوليين, وخرقاً لسيادة الدولة السورية.

ونذكر أن البيان قُرء كذلك الأمر في قامشلو صباح اليوم, في حديقة القراءة الواقعة في الحي الغربي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 7 =