النساء ومن كافة المكونات يعبرن عن فرحهن بذكرى تحرير منبج

شددت النساء ومن مختلف المكونات على أن منبج تغيرت كثيراً عقب التحرير, ومن مختلف المجالات, موضحات أن داعش إنتهى عسكرياً في الباغوز, وذلك خلال إحتفالهن بتحرير منبج.

احتفل يوم الخميس المئات من اهالي مدنية منبج وريفها, بالذكرى الثالثة لتحرير مدينة منبج من مرتزقة داعش,ةلكن الفرح والمعنويات هذه السنة اكبر بكثير, لأن داعش قد انتهى عسكرياً في شمال شرقي سوريا، بعد انتصار قوات سوريا الديمقراطية عليه في بلدة الباغوز شمال شرق دير الزور, وبصدد هذا تطرق الإحتفال إلى العديد من الفعاليات والكلمات والمسرحيات والفرق.

بهذا الصدد اجرت عدسة كاميرا وكالتنا عدة لقاءات مع النساء المشاركات في الإحتفالية, وحدثتنا في البداية عضوة  العلاقات الدبلوماسية لمجلس المرأة هناء الشريفة التي باركت وهنئت اهالي منبج بالذكرى الثالثة لتحرير منبج من داعش الذي كان يمارس الأعمال الإجرامية في مناطق شمال وشرق سوريا, ولكن بعد التحرير مدينة منبج  التي استنشقت انفاس الحرية, بالأخص النساء اللواتي عانين اشد انواع المعاناة.

اضافت هناء أنه حدث الكثير من التغييرات في منبج بعد التحرير, من تنظيم أنفسهن وافتتاح مؤسسات وتنظيم الأهالي لأنفسهم, ضمن الإدارة المدنية الديمقراطية والمؤسسات العسكرية, وكانت هذه التغييرات على وجه الخصوص تخص المرأة.

هنئت وباركت هناء في ختام حديثها على أهالي منبج ,وتمنت أن يحققوا الكثير من الإنجازات في السنوات القادمة, بقيادة المرأة المحررة فكرياً.

وبدورها تحدثت الناطقة باسم مجلس المرأة السورية فرع منبج حذام سعيد من المكون العربي :” نحن في هذه اللحظة نحتفل بالذكرى الثالثة لتحرير منبج, ونحيي المقاومة التي ابداها مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية, ومجلس مبنج العسكري,  ونبارك الذكرى الثالثة لتحرير مبنج  وعيد الأضحى المبارك لأهالي منبج وشمال وشرق سوريا,  والشهداء الذين ضحوا بأغلى ما يملكون لنحتفل اليوم بهذه الذكرى العظيمة”.

باركت وهنئت حذام في ختام حديثها اهالي شمال وشرق سوريا ومنبج والعالم باسره بإنتهاء  داعش في الباغوز, والذي كان ثمنه دفع الغالي والنفيس في سبيل تحرير الأرض.

واما الرئيسة المشتركة للجمعية الشركسية ناجي القبرطاية من المكون الشركسي عبرت عن سعادتها بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير منبج وعيد الأضحى المبارك, الذي اكتمل بمصادفة الذكرى الثالثة لتحرير منبج .

وهنئت وباركت ناجي في ختام حديثها  الشعب السوري على انتهاء الأزمة في سوريا بعد قهر داعش في آخر معاقله في بلدة الباغوز بريف دير الزور, والذكرى الثالثة لتحرير منبج من الإرهاب, وتمنت أن تتحرر كافة مناطق سوريا من الإحتلال التركي ايضاً, ليحتفلوا في كافة المناطق السورية بإنتهاء الحرب فيها.

ومن خلال الإحتفالية تحدثت لكاميرا وكالتنا نائبة الإدارية في لجنة المرأة التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها إكسارى احمد من المكون الكردي التي افادت:”  نحتفل اليوم  بكافة مكونات منبج بالذكرى الثالثة لتحرير منبج  من الإرهاب, ونبارك لأهالي منبج بكافة اطيافها الذكرى الثالثة لتحريرها من الإرهاب وشعوب شمال شرق سوريا, لأننا نعيش بأمن وأمان بعد تحرير منبج بفضل دماء الشهداء””, مشددة على أنهم سعداء جداً لأن داعش انتهى في الباغوز بيد قوات سوريا الديمقراطية,  التي خلصت العالم بأسره من ظلام داعش الإرهابي الذي كان يهدد العالم باسره بأعماله الاجرامية.

هنئت إكسارى  اهالي منبج بالذكرى الثالثة لتحريرها ,التي تعيش بأمان الآن , وتمنت ان يتكاتف اهاليها بيد واحدة ضد أي تهديد, على هذه المدينة الآمنة.

و بدأت حملة تحرير منبج بقيادة القيادي فيصل ابو ليلى في 2016حزيران, وتحررت بعد 73 يوماً بعد معارك طاحنة بين قوات مجلس منبج العسكري ومرتزقة داعش الإرهابية, لتحرر منبج بـ 15-8-2016.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 11 =