المكتبة

أهالي حلب يستنكرون الجريمة النكراء في شنكال بمظاهرة حاشدة

تظاهر العشرات من أهالي حي الشيخ مقصود في حلب يوم السبت في 3 آب, استذكاراً لذكرى  مجزرة شنكال الخامسة للفرمان,  ال 73 ضد الشعب الإيزيدي، وذلك في تمام الساعة السادسة مساءاً.

وقام مؤتمر ستار بالتنسيق مع البيت الإيزيدي في حلب,  بمظاهرة حاشدة استذكاراً للذكرى السنوية الخامسة للفرمان ال 73 ضد الشعب الإيزيدي، وبمشاركة كافة الهيئات والمؤسسات المدنية وأعضاء وعضوت حركة التربية والتعليم الديمقراطي وعضوات مؤتمر ستار, حاملين بإيديهن صور القائد عبد الله أوجلان”.

وانطلقت المظاهرة من جانب قبو ياسين وصولاً إلى حي الشرقي بالمنطقة منددين بالإحتلال التركي، وتوقف المتظاهرون دقيقة صمت وإلقيت كلمة من قبل عضوة مؤتمر ستار لحي الشيخ مقصود شرفين حلب والتي تحدثت قائلة:” مر على الشعب الإيزيدي 72 فرمان على يد القوى الظلامية والعثمانية، إلا أن الفرمان 73 كان الأشد قوة وقسوة على الشعب الإيزيدي والعالم عموماً.

نوه البيان  إلى أنه في حين أننا في القرن 21 والعالم يدعي التطور والديمقراطية, وتشكيل منظمات حامية لحقوق الإنسان والمرأة، إلا أنها بقيت صامتة ولم تدلي أي ردة فعل اتجاه ممارسات وأفعال داعش الشرسة, على أهالي شنكال في مثل هذا اليوم”.

ويصادف بالأمس الثالث من شهر أب الذكرى الخامسة الأبشع للمجزرة التي إرتكبت بحق الشعب الكردي الإيزيدي، والذي قام داعش بالهجوم على شنكال,  التي تعتبر مهد للديانة الإيزيدية العريقة وعمرها يمتد لآلاف السنين,  وتعتبر ديانة الكرد الأساسية عبر التاريخ وهي أول ديانة وحدت الله في مزوبوتاميا فبعد 72 فرماناً, لا تزال حتى الآن قائمة, عقب الهجوم ال73″.

اختتمت المظاهرة بترديد الشعارات” لا للإحتلال التركي….. لا للخيانة”.

ويذكر أن الأمم المتحدة أعلنت يومها ان إستيلاء تنظيم داعش على مدينة شنكال دفع نحو 200 ألف شخص, إلى الفرار وحيث تم خطف حوالي 6400 من أهل شنكال من نساء ورجال وأطفال, وما زال حتى الأن حوالي 3 الآف امرأة وطفل ورجل مفقودين، بالإضافة إلى أنه تم توثيق 69 مقبرة جماعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق