المكتبة

إدارات المرأة في الرقة تطلق حملة ” توحدنا, إنتصرنا, سنقاوم لنحمي مناطقنا”

 أطلقت إدارات المرأة في الرقة حملة تحت شعار” توحدنا, إنتصرنا , سنقاوم لنحمي مناطقنا”, وذلك من خلال بيان أصدرته اليوم, أمام إدارة المرأة في الرقة.

بصدد التهديدات التركية على أراضي  شمال وشرق سورية, إجتمعت نساء الإدارات الخاصة بالمرأة, وممثلات عن المرأة الشابة,  وحزب سورية المستقبل, ممثلات عن لجنة التربية والتعليم على مستوى مناطق الفرات”  الرقة,  الطبقة دير الزور و منبج “.

هذا وتم إلقاء بيان استنكاراً للتهديدات التركية على  مناطق سورية عامة وشمال شرق سورية خاصة,  وذلك في إدارة المرأة الواقعة وسط مدينة الرقة .

كما وتمت قراءة البيان من قبل الناطقة باسم مجلس المرأة في منبج ابتسام عبد القادر.

وجاء في نص البيان ما يلي :

“ندين ونستنكر التهديدات التركية والصمت الدولي حيال  مناطقنا, حيث أن المرحلة التي تمر بها سورية عامة من تغيرات سياسية وإقليمية, وبالأخص مناطق شمال وشرق سورية, وبشكل يومي تتعرض للتهديدات التركية بإجتياح مناطقنا, كونه يراه حلماً لخلافته العثمانية, وإعادة امجاده ولضرب شرارة ثورة 19 تموز, التي استلهمت مبادئها من المجتمع الأخلاقي ونظمت نفسها واتخذت من النضال السياسي اهم مبادئها, وبذلك حققت اتحاد كافة المكونات السورية على مبدأ الشعوب,  ومن خلالها قامت بحماية نفسها وحققت الإنتصارات على تنظيم داعش الإرهابي الذي كان العالم عاجزاًعن دحره .

أكد البيان أن هذه الإنتصارات والإنجازات التي تحققت تحاول الدولة التركية ضربها, من خلال تصدير أزمتها السياسية والإقتصادية والعسكرية,  إلى دول الجوار وبالأخص سوريا,  فبدأت بعفرين وارتكبت كافة أنواع المجازر اللاإنسانية أمام مرأى العالم,  كذلك في جرابلس وإدلب تريد تكرار هذا السيناريو اليوم بإجتياح مناطق شمال وشرق سوريا, من خلال سياستها الفاشية الإحتلالية عبر تاريخها الإستبدادي,  وكي تستطيع ضرب التوحد الذي شهده العالم بين مكونات ابناء سوريا , لأنها ترى في هذا المشروع بوابة جديدة في الشرق الأوسط,  نحو التحول الديمقراطي,  فتقوم بترويج الإشاعات الإعلامية وحشد قواتها العسكرية على الحدود المحاذية في مناطق تل أبيض ومنبج ورأس العين وزعزعة أمن واستقرار هذه المناطق, وبث الفتن الطائفية والعشائرية .

تابع البيان :” بهذا الصدد نناشد التحالف الدولي بوقف التهديدات التركية بما اننا شركاء في القضاء على الإرهاب ونطالب الرأي العام العالمي,  بإبداء موقفهم ضد هذه التهديدات حيث أن شعبنا عانى من نزف الدماء خلال ثمانية أعوام.

إسترسل البيان “: كما نطالب المحاكم الدولية بمحاسبة تركيا على المجازر التي ارتكبتها في حق الإنسانية في إدلب, وإعزاز وعفرين وجرابلس وعلى هذا الأساس نحن كإدارة ومؤسسات المرأة الشابة,  ومكاتب المرأة في حزب سوريا المستقبل والمناطق المحررة” الرقة والطبقة ودير الزور ومنبج”  قررنا القيام بحملة ضد التهديدات التركية تحت شعار ” توحدنا,  انتصرنا,  سنقاوم لنحمي مناطقنا “, وتتضمن هذه الحملة عدة فعاليات منها قراءة بيانات وتصريحات وتوزيع منشورات وملصقات توعوية وخيم اعتصامية ومسيرات وحملة اجتماعات عامة.

وإختتم البيان بالقول:”  إننا كإدارات المرأة في شمال شرق سوريا نجدد العهد على مواصلة النضال على درب الشهداء والمقاومة,  ونؤكد على استمرارنا في تحمل المسؤوليات حتى الوصول إلى النصر على كافة القوى الإحتلالية في مناطقنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق