المكتبة

مؤتمر ستار يدعو الحكومة العراقية القيام بمسؤولياتهم تجاه هجمات الدولة التركية على أراضي جنوب كردستان

استنكر مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين يوم الخميس 04 تموز, هجمات الدولة التركية على جنوب كردستان وشمال سوريا مناشداً الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان بالقيام بمسؤولياتهم تجاه الهجمات التركية، وذلك من خلال إصدار بيان إلى الرأي العام, في مخيم العصر بمقاطعة الشهباء.

وحضر البيان عضوات المجالس والمؤسسات التابعة لمؤتمر ستار، حاملين صور شهداء مقاومة العصر المدنيين.

وقرء البيان باللغة العربية من قبل عضوة مؤتمر ستار زوزان مصطفى وباللغة الكردية عضوة مؤتمر ستار روكن فوزي مصطفى.

وجاء في نص البيان :

باسم مؤتمر ستار ندين نستنكر هجمات الدولة التركية على باشور كردستان وخاصةً مناطق الدفاع المشروع حيث أسفرت هجماتها عن استشهاد المدنيين العزل.

وتستمر إنتهاكات الدولة التركية بهجماتها وإنتهاكاتها على مناطق جنوب كردستان, وإستهداف المدنيين العزل, وأسفرت عن هجمات إستشهاد عدد من المدنيين العزل.

ولم تبدي أية جهة موقفاً حازماً لمنع تركيا من تجاوزاتها والتي تعتبر انتهاكاً صارخاً لسيادة الأراضي العراقية أمام مرأى العالم”.

وحيال هجمات الدولة التركية على الأراضي العراقية وجنوب كردستان وشمال سوريا لم تبدي أي جهة موقفاً, بل إلتزمت جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي والحكومة العراقية وإقليم كردستان الصمت.

وأكد البيان على أن” استمرار هجمات الدولة التركية لباشور كردستان وشمال سوريا هي من ضمن مخططها الإستعماري الجديد, ومتمم للهجمات والمجازر التي ارتكبها على مر التاريخ,  بحق الشعوب عامة والكردي خاصةً، وهجماتها على عفرين خير مثال”.

وشنت الدولة التركية هجماتها على عفرين في 20كانون الثاني 2018م, وارتكبت المجازر بحق الأهالي, منهم الأطفال والنساء.

وأضاف البيان” أن هذه الهجمات تعبر عن حقيقة العداء التركي الغير محدود، لكل جهود والمحاولات التي يبديها تجاه أبناء المنطقة بمختلف مكوناتهم في بناء قرارهم تجاه الأمة الديمقراطية”.

وتهدف الدولة التركية من خلال هجماتها ضرب مشروع الأمة الديمقراطية, وإعادة أمجاد الدولة العثمانية.

وبين البيان” ندعو الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان والمؤسسات الحقوقية القيام بمسؤولياتهم تجاه هذه الهجمات الوحشية، ونحن كحركة المرأة ندين ونستنكر الصمت الدولي ونتوجه بالنداء إلى جميع شعوب المنطقة وخاصةً المرأة بالتكاتف والتصدي لهذه الهجمات، والوقوف يداً واحدة أمام المتآمرين مع الحكومة التركية التي تسعى لتوسيع نفوسها وإعادة أمجادها”.

وناشد البيان في الختام:” أين الضمير العالمي تجاه هذه الممارسات التي تستهدف كل القيم الإنسانية والأخلاقية والمجتمعية في العالم؟ كفى للصمت الدولي فليخرجوا من صمتهم”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات” عاشت أخوة الشعوب، المرأة هي الحياة الحرة، عاش القائد عبد الله أوجلان”.

ومازالت الهجمات التركية على أراضي جنوب كرستان والتهديدات بإحتلال مناطق شمال سوريا مستمر حتى الوقت الراهن وسط صمت دولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق