المكتبة

‘لن يفشل مشروع استشهدت من أجله بارين وبريتان ورحلت في سبيله أفيستا وسلافا’

هنأت منسقية مؤتمر ستار الذكرى السنوية الرابعة لتحرير مدينة كوباني، وقالت “لن يسقط مشروع استشهدت من أجله بارين وبريتان ورحلت في سبيله أفيستا وسلافا”، وذلك خلال بيان

بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لتحرير مدينة كوباني أصدرت منسقية مؤتمر ستار في شمال سوريا بياناً أوضحت  فيه أن يوم تحرير مدينة كوباني قلعة الصمود والمقاومة، أصبح يوم تاريخي في تاريخ كوباني، “لأنها تحررت من أيدي أشرس التنظيمات الإرهابية في العالم، بهمة أبطالها، الذين سطروا أروع ملاحم في البطولة والفداء، وضحوا بدمائهم الطاهرة والزكية في الدفاع عن أرضهم وشرفهم، مستمدين إيمانهم ومقاومتهم من إرادة الشعب، وبدأت بطليعة، المرأة التي حاربت مرتزقة داعش من دولة الاحتلال التركي، والذي كان يشكل خطراً على العالم بأجمعه، كما أن صمود المرأة هز العالم، وأثبتت بأن المرأة لها كيان خاص وقادرة على الدفاع عن أرضها وكرامتها”.

وجاء في نص البيان “ونحن كمنسقية مؤتمر ستار نحيّ ذكرى تحرير كوباني وننحني باحترام وإجلال أمام عظمة شهدائنا الأبرار مشاعل النصر والحرية الخالدين في قلوبنا”.

وأشارت المنسقية بأن المكتسبات والنجاحات التي تحققت على كافة الأصعدة في شمال سوريا من التعايش السلمي، ومشاركة جميع المكونات في الإدارة الذاتية في شمال سوريا والانتصارات التي حققتها ويحققها حالياً مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية في حملة تحرير دير الزور، وحالة الإفلاس السياسي التي تعيشها الدولة التركية جعلتها تلجأ إلى أساليب غير مشروعة وغير إنسانية من خلال استهداف المدنيين في مقاطعة عفرين واختراق حرمة أراضيها واحتلالها.

وقالت المنسقية خلال البيان “إننا نعاهد أنفسنا ونجدد العهد بأن نسلك درب الشهداء حتى تحقيق النصر الكامل، وأن نحرر عفرين وتحرير كامل المناطق السورية من الاحتلال التركي، فكما فشلت المخططات التركية في كوباني ستفشل في عفرين أيضاً، تلك المدينة التي لم يهدأ لتركيا بال حتى احتلتها وخربتها على أهلها بعد أن كانت آمنة مطمئنة، فمقاومة أهالي عفرين في مقاطعة الشهباء ستفشل الخطط التركية وأطماعها، فلن يسقط مشروع استشهدت من أجله بارين وبريتان ورحلت في سبيله أفيستا وسلافا، لن ينجح أردوغان مهما قتل وجرح، ولن تنجح ميليشياته مهما سرقت ونهبت أن تقف في وجه المشروع الديمقراطي بشمال سوريا”.

المنسقية عاهدت في ختام بيانها مناضلي الحرية الذين ضحوا بأرواحهم من أجل جميع الشعوب والإنسانية في روج آفا بالسير على خطاهم حتى تتحقق أهداف الشعب في بناء سوريا تعددية ديمقراطية لا مركزية حرة وشرق أوسط حر يتبنى منهجية فكر الأمة الديمقراطية  كنموذج حل أمثل.

وقال البيان أيضاً “إننا نعمل لأجل الحرية وبناء الديمقراطية الحقيقية ولأجل نيل الحقوق الإنسانية والاجتماعية لكل الناس، ونتصدى للغزاة والمحتلين وأعوانهم المجرمين والقتلة، ونسعى لوصول البلاد إلى بر الأمان”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق